.
.
.
.

نيويورك تستضيف اجتماعاً دولياً حول #الأزمة_السورية

الخارجية الأميركية: موقفنا لم يتغير ولا مكان للأسد في المستقبل السوري

نشر في: آخر تحديث:

أفاد مراسل العربية في الرياض بأن الهيئة العليا للمعارضة السورية المجتمعة في الرياض اتفقت على تسمية الوفد التفاوضي المتجه إلى نيويورك، دون إضافة التفاصيل.

يأتي هذا في وقت تستضيف نيويورك الجمعة اجتماعاً دولياً حول الأزمة السورية، وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي إن واشنطن لا تعول على الاجتماع في حل كل النقاط المتعلقة بمصير الأسد، مشيراً إلى عدم تغير موقف الولايات المتحدة في أن الأسد لا يمكن أن يكون جزءاً من المستقبل السياسي لسوريا.

بوتين يحض الأسد لقبول حل لا يعجبه

إلى ذلك، كشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تطابق الأفكار الروسية مع الأميركية بشأن الحل في سوريا. وأعلن تأييد بلاده خطة أميركية لتقديم مشروع قرار في مجلس الأمن بعد الاجتماع الوزاري لـ "المجموعة الدولية لدعم سوريا" في نيويورك الجمعة، داعياً النظام السوري إلى قبول القرار وفيه حل سياسي قد لا يعجبه.

ودعا النظام السوري إلى قبول ما سيتقرر في الأمم المتحدة حتى وإن كان من المحتمل ألا يروق لهم. وكشف بوتين جانباً من التفاهمات الروسية – الأميركية خلال زيارة وزير الخارجية جون كيري الذي حمل مبادرة من الرئيس باراك أوباما تشمل تقديم مشروع قرار في مجلس الأمن، مؤكداً "تأييد موسكو أهم نقاطه، وهو معتدل ومقبول على رغم أنه بحاجة لبعض العمل على الصياغة النهائية" بحسب تعبيره.

وأضاف: "بعدما تتعرف القيادة السورية على نقاط مشروع القرار يجب أن تقبل به، على رغم أن هناك بعض النقاط التي لن تعجبها"، قائلاً إن "تسوية أي نزاع مسلح مستمر منذ سنوات، تتطلب دائماً قبول كل الأطراف بحلول وسط".

يذكر أنه عشية الاجتماع انتخبت الهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعارضة السورية رياض حجاب منسقاً عاما لها بأغلبية 24 صوتا، ليكون رئيس وفد المعارضة في المفاوضات المرتقبة مع النظام.

في غضون ذلك، دعا وزير الخارجية الألماني فرانك والتر شتاينماير إلى العمل على إنهاء النزاع في سوريا، وذلك قبل بدء اجتماعات بين وزراء خارجية 20 دولة في نيويورك، وعبر شتاينماير عن تفاؤل حذر في أن يتمكن الاجتماع من إحراز تقدم ينهي الأزمة المستمرة في سوريا.