.
.
.
.

المعارضة تحبط هجمات لقوات النظام بحلب وحماة

نشر في: آخر تحديث:

تصدت فصائل المعارضة لمحاولة قوات النظام السوري التقدم باتجاه قرية "جنان" في ريف حماة الجنوبي قتل إثرها 35 عنصراً من القوات المهاجمة.

وأعلنت كتائب المعارضة تصديها لهجوم واسع لقوات النظام، مدعوماً بالميليشيات العراقية والإيرانية من محوري الكلارية والراشدين الخامسة على الأطراف الجنوبية لمدينة حلب.

وعلى وقع انسحاب جيش النظام أعلنت الثوار قصفهم بالمدفعية أماكن تمركز قوات الأسد في بلدة خان طومان وقرية الخالدية في ريف حلب الجنوبي.

وبالتزامن مع معارك جنوب حلب، قصفت كتائب المعارضة مناطق سيطرة قوات النظام في أحياء جمعية الزهراء والحمدانية وحلب الجديدة.

وإلى الشمال من حلب حيث مخيم أغزاز للنازحين، لا تزال أعمال البحث عن ناجين تحت الأنقاض مستمرة، بعد الدمار الهائل الذي خلفته الغارات الروسية على المخيم وما تسببت به من قتلى وجرحى.

أما في حماة فأعلنت كتائب المعارضة إفشالها محاولة قوات النظام لتقدم باتجاه قرية "جنان" في الريف الجنوبي.

وأعلن الثوار إحباط محاولة أخرى لقوات النظام التقدم في ريف حماة الغربي على محور السرمانية في سهل الغاب.

إلى ذلك، أعلنت كتائب المعارضة تعرض مدن وبلدات عدة في ريف حماة لقصف مدفعي وصاروخي من قوات النظام المتمركزة في مطار حماة العسكري.

كما قصفت قوات النظام مناطق في قرية الموزرة بأطراف جبل الزاوية بريف إدلب ما أدى لسقوط قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.