.
.
.
.

وثيقة أميركية مسربة تكشف عن خطوات لحل سياسي في سوريا

نشر في: آخر تحديث:

تتضمن وثيقة أميركية مسربة خطوات للحل السياسي في سوريا توقعت رحيل بشار الأسد في مارس من العام 2017، على أن يتبعها انتخابات لاختيار برلمان ورئيس جديدين، في أغسطس من العام نفسه.

وذكرت الوثيقة، التي سربتها وكالة أسوشيتيد برس، أن خطة مغادرة الأسد ستنطلق بعد أسابيع قليلة بتشكيل لجنة أمنية من النظام والمعارضة، وإعلان عفو عام، وتشكيل هيئة حكم انتقالي، وفقاً لبيان جنيف الأول.

ويلي ذلك حل البرلمان في مايو وتسمية مجلس تشريعي مؤقت، واعتراف مجلس الأمن بالهيئة الانتقالية، وعقد مؤتمر للمصالحة والإعمار.

وقالت الوثيقة إنه وعلى مدى ستة أشهر من عام 2016 وحتى يناير 2017، سيجري صياغة دستور جديد للبلاد والاستفتاء عليه.

من جانبها، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن الوثيقة أعدت نهاية العام الماضي.

بدوره، اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، جون كيربي، أن الوثيقة غير رسمية وإنما مجموعة من الأفكار المطروحة ولا تعكس موقف المجتمع الدولي.