.
.
.
.

الأمم المتحدة: مقتل عمال إغاثة ونزوح كبير في حلب

نشر في: آخر تحديث:

أكدت الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، إن الحملة العسكرية التي تشنها الحكومة السورية والقوات المتحالفة معها حول مدينة حلب دفعت مئات الأسر في بلدتين مجاورتين للنزوح وأدت إلى مقتل 3 من عاملي الإغاثة الإنسانية.

وقالت متحدثة باسم الأمم المتحدة في بيان: "تلقت الأمم المتحدة تقارير عن نزوح مئات الأسر في بلدات بيانون وحريتان وعندان وحيان وريتان في الشمال الشرقي وعن تواتر غير مسبوق للضربات الجوية في اليومين الأخيرين".

وذكرت وسائل إعلام رسمية سورية وقناة تلفزيون تابعة لحزب الله اللبناني، اليوم الأربعاء، إن الجيش السوري وحلفاءه فكوا حصار المعارضة المسلحة لبلدتين شيعيتين في شمال غرب سوريا. وظلت البلدتان خاضعتين لحصار المعارضة نحو 3 سنوات.

وقالت قناة تلفزيون "المنار" إن هذا التقدم تحقق بعد أن فتح الجيش السوري طريقا من بلدات استردها في هجوم كبير شمالي حلب خلال الأيام القليلة الماضية، وهو ما أكده الجيش السوري أيضا.

وإلى جانب حملة القصف الجوي الروسي العنيفة أمكن تحقيق هذه المكاسب على الأرض بالاعتماد الكبير على قوات برية تابعة لحزب الله وميليشيات تدعمها إيران تؤيد حكومة الرئيس بشار الأسد.

وأصبح بمقدور الجيش السوري النظامي الآن قطع طرق إمداد رئيسية لقوات المعارضة من تركيا إلى أجزاء من مدينة حلب تسيطر عليها المعارضة.