.
.
.
.

سوريا وداعش يتصدران اجتماع وزراء دفاع الناتو والتحالف

نشر في: آخر تحديث:

يعقد وزراء دفاع دول حلف شمال الأطلسي (ناتو) والتحالف الدولي ضد تنظيم "داعش" اجتماعاتهم، اليوم وغدا،ً في بروكسل. وستكون الضربات الجوية الروسية في سوريا، والصراع السوري، والحرب ضد "داعش"، على رأس جدول الأعمال.

وأكد وزير الدفاع الأميركي، آشتون كارتر، خلال توجهه إلى بروكسل، أنه سيعرض خطة الولايات المتحدة لتسريع الحملة العسكرية ضد التنظيم، مبدياً أمله في أن تزيد دول التحالف إسهاماتها في الحرب ضد المتطرفين.

وأشار كارتر إلى وجود صورة واضحة لديهم لهذه العمليات، إلا أنهم يحتاجون فقط إلى الموارد والقوات للتنفيذ.

بدورها، أفادت مصادر مطلعة لـ"العربية" بأن "الاجتماع سيبحث نقص القدرات العسكرية في الحرب ضد داعش، حيث يمثل خيار نشر قوات برية وسيلة ملأ هذا النقص. ومن دونه لن يتمكن التحالف من هزم داعش".

من جهته، قال أمين عام الناتو، ينس ستولتنبرغ، في رد على سؤال لـ"العربية" في المؤتمر التميهيدي لمباحثات الوزراء إن "كل دول حلف الناتو تشارك في التحالف الدولي ضد داعش. ويتولى الحلف تزويد الحلفاء بالدعم التقني من ناحية، ويقوم من ناحية أخرى بتدريب قدرات الدفاع الأردنية لضمان استقرار الأردن وزيادة قدراتها في الحرب ضد التنظيم. كما سيبدأ الحلف قريباً تدريب الضباط العراقيين. وتعد المهمة مساهمة مباشرة في تأهيل القوات العراقية في الحرب ضد داعش".

كذلك أضاف ستولتبرغ أن "حلف الناتو سيساعد تونس على تشكيل قوات خاصة لمكافحة الإرهاب".