.
.
.
.

الحروب بالوكالة تمزق سوريا.. القضية الأولى في بروكسل

نشر في: آخر تحديث:

تطغى تداعيات الحرب في سوريا على مباحثات وزراء الدفاع لدول حلف شمال الأطلسي.

فالقصف الروسي يهز أسس المسار التفاوضي ويضاعف حدة أزمة اللاجئين، وقد تحولت مأساتهم إلى تحد أمني لأوروبا. وقلبت زيادةُ قدرات روسيا العسكرية في سوريا وشرق المتوسط ميزان القـوى الاستراتيجي.

يقول ينس ستولتنبرغ، أمين عام حلف الناتو "الحرب ضد داعش تمثل محور اجتماع دول التحالف الدولي ترعاه الولايات المتحدة داخل مقر الحلف. وتتطلع مختلف الأطراف للتعرف إلى اقتراحات السعودية إرسال قوات برية للمشاركة في القتال تحت راية التحالف. وستوجه الولايات المتحدة المزيد من طائرات الإنذار المبكر لتعزيز الحرب ضد داعش في مقابل تولي الحلف حماية أجواء الولايات المتحدة".

حرب النظام السوري ضد شعبه وحرب داعش والحروب بالوكالة التي تمزّق سوريا شرّدت الملايين وتدفع الآن مئات الآلاف من المدنيين إلى سلوك طرقات اللجوء نحو أوروبا.

وطلبت ألمانيا وتركيا من الحلف المساهمة في إدارة أزمة تدفق اللاجئين من خلال مهام المراقبة الجوية والدوريات البحرية من أجل تفكيك شبكات تهريب المهاجرين وحماية حدود أوروبا الخارجية.

وربما خيارات إرسال القوات البرية للمشاركة في الحرب ضد داعش في سوريا قد تحل مشكلة نقص القدرات العسكرية التي تشكو منها دول التحالف.

وتقتضي مشاركة أطراف عدة وإنشاء قيادة مركزية تنسق بين عمليات القصف الجوي والعمليات البرية وحاجات التنسيق مع روسيا.