سوريا.. 100 ألف مشرد على الحدود التركية

أنقرة أقامت مخيمات لاستقبال النازحين على الجانب السوري

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

يحتشد عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين على الجانب السوري من الحدود التركية المغلقة في العراء رغم البرد القارس، على أمل السماح لهم بالعبور إلى تركيا، وذلك بعد فرارهم من الغارات الجوية الروسية والحملة العسكرية البرية التي تشنها قوات الأسد على ريف حلب الشمالي.

وأطلق النازحون صرخات استياء بعد أن شردهم القصف الجوي الروسي على ريف حلب الشمالي.

ويبحث المشردون عن طوق النجاة في الجانب الآخر من تركيا، لكنهم لا يجدون إلا أبوابا مقفلة من السلطات التركية التي تصر على تركهم عالقين أمام معبر باب السلامة.

فيما تحدثت الأنباء الواردة عن تشريد نحو 100 ألف من ريف حلب الشمالي نزحوا إلى قرى قريبة من الحدود التركية، مثل إعزاز وبعضهم توجه نحو الشريط الحدودي ورغم الظروف الجوية القاسية تفرقوا في العراء وبين الشعاب.

فيما تمكن 35 ألفاً آخرين من الاحتماء تحت خيام وفرتها لهم على عجل السلطات التركية على الأراضي السورية، ولكنها تفتقر للكثير من المستلزمات والخدمات خصوصا للأغطية والطعام ومياه الشرب.

وحتى هذه المخيمات العشوائية ليست بمنأى عن الضربات الجوية الروسية المصممة على إبادة المدنيين رغم المناشدات الدولية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.