القوات الكردية تتقدم وتأخذ عدة مواقع شمال ريف حلب

وتركيا ردت بقصف تل رفعت ومطار منغ وبلدة أعزاز في المدينة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

تمكنت قوات الحماية الكردية القريبة من نظام الأسد والمدعومة من واشنطن وروسيا من التقدم والسيطرة على قرية عين دقنة بريف حلب الشمالي والواقعة شمال بلدة تل رفعت وعلى الطريق الواصل بينها وبين مدينة أعزاز، وقطعت بذلك الطريق الاستراتيجي من أعزاز إلى تل رفعت، ومنها إلى مدينة حلب بعد اشتباكات مع فصائل مقاتلة من المعارضة.

وكانت تركيا قد رفعت للمرة الأولى منذ اندلاع الأزمة السورية من وتيرة المواجهة مع وحدات الحماية الكردية داخل الأراضي السورية.

وركزت مدفعيتها من مواقعها في منطقة كلس ومواقع أخرى مقابلة للحدود السورية قصفها على مواقع لقوات الحماية الكردية في ريف حلب الشمالي، منها مواقع القوات الكردية قرب بلدة تل رفعت، وفي مطار منغ العسكري ومحيطه، وفي محيط مدينة أعزاز، ومناطق أخرى في بلدة دير جمال وقرى مرعناز والمالكية.

وتعتبر تركيا هذه المواقع خطاً أحمر، ما دعاها لتطبيق قواعد الاشتباك فيها.

وبالنسبة لبلدة تل رفعت، تعني سيطرة قوات موالية للنظام عليها فتح الطريق أمامها نحو الحدود التركية.

أما مدينة أعزاز، فتسعى القوات التركية إلى منع القوات الكردية من السيطرة عليها، كونها تبعد فقط أقل من 5 كيلومترات عن حدودها، وهي مقابلة لمعبر باب السلامة الحدودي.

وهناك أيضا مطار منغ العسكري القريب من أعزاز، ويبعد نحو 5 كيلومترات عن الحدود التركية، ومن يسيطر عليه يمكنه تنفيذ عمليات في ريف حلب الشمالي.

تطورات تتزامن مع نشاط جديد في قاعدة انجرليك في محافظة أضنه القريبة من الحدود السورية، حيث نشرت السعودية فيها طائرات حربية بطواقمها، وستكون مهمة الطلعات الجوية ضرب مواقع داعش، خصوصا في الرقة ودير الزور، وربما يقود الأمر إلى شن حملة برية انطلاقا من الأراضي التركية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.