.
.
.
.

البنتاغون: سنرد على أي انتهاكات روسية في سوريا

نشر في: آخر تحديث:

أكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، يوم الثلاثاء، أنها سترد "إن دعت الحاجة" في حال تم انتهاك الاتفاق على وقف الأعمال العدائية في سوريا، معتبرة أنه "امتحان" لروسيا.

ولم يحدد المسؤول الاعلامي في البنتاغون بيتر كوك طبيعة الرد لكنه اكد ان مخالفة الاتفاق المبرم في ميونيخ ستدخل في الاعتبار عند اتخاذ قرارات عسكرية.

وقال كوك في لقاء صحافي في وزارة الدفاع الأميركية: "سنراقب عن كثب من يحترمه ومن لا يفعل، وسنكون قادرين على الكشف عن اي انتهاك لاتفاق وقف الاعمال العدائية والرد إن دعت الحاجة".

ويأتي هذا التحذير في اعقاب غارات جوية استهدفت مدينة حلب ومحيطها (شمال سوريا) يوم الاثنين واصابت مستشفيات ومدارس وقتلت حوالي 50 شخصا، بحسب الامم المتحدة التي اعتبرت الغارات "انتهاكا فاضحا للقانون الدولي".

ولم تتهم الامم المتحدة او الولايات المتحدة موسكو مباشرة بشن الغارات، لكن وزارة الخارجية الأميركية اكدت يوم الاثنين أن الهجمات تثير الشكوك ازاء ارادة روسيا وقدرتها على وقف القتال.

وصرح نائب المتحدث باسم الخارجية مارك تونر للصحافيين بقوله: "لا يمكنني ان أؤكد بشكل قاطع ضرورة وقف الاعمال العدائية في غضون اسبوع بعد الخميس الفائت، لكننا سنتوقع بلا شك حدوث تقدم".