.
.
.
.

سوريا.. 19 قتيلاً بغارة على سوق للمحروقات في أبو الضهور

خروقات عدة لقوات النظام والطيران الروسي رغم استمرار الهدنة

نشر في: آخر تحديث:

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان ارتفاع حصيلة ضحايا الغارة الجوية على سوق للمحروقات في بلدة أبو الضهور بإدلب إلى 19 قتيلاً.

وقال المرصد إن عدد قتلى الغارة الجوية على السوق التي تسيطر عليها المعارضة مرشح للزيادة، لكنه لا يعرف إن كان منفذ الغارة هو طيران النظام أم الطيران الروسي.

فلا يزال نظام الأسد برفقة روسيا يمارسون خروقات عدة. ففي بلدة أبو الضهور بريف إدلب أفاد ناشطون بوقوع عدد من القتلى، يتراوح عددهم ما بين 7 و17 قتيلاً جراء قصف الطيران الحربي الروسي على البلدة.

أما في محافظة حلب، فقد أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الاشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة وتنظيم "جند الأقصى" و"جبهة النصرة" من جهة أخرى لا تزال مستمرة، وذلك في ريف حلب الجنوبي ومحيط منطقة العيس، وسط استمرار الاستهدافات المتبادلة بين الطرفين، ما أسفر عن إعطاب وتدمير 3 آليات وعربات مدرعة ومدفعين لقوات النظام.

المعلومات بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان تشير إلى خسائر بشرية بين صفوف الطرفين.

من جهة أخرى، قصفت طائرات حربية مناطق في بلدة أورم الكبرى بريف حلب الغربي، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن بحسب الناشطين.

أيضاً في حلب، أوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مقاتلي "جبهة النصرة" استولوا على إحدى القرى إلى جانب قمتي تلال على الأقل جنوب مدينة حلب كان نظام الأسد يسيطر عليها.

لجان التنسيق أفادت أن عناصر تابعة للجيش الحر تمكنت من السيطرة على سرية الوعر في بادية الشام، شمال شرق معبر التنف بمئة كيلومتر، بعد معارك مع تنظيم "داعش".

منطقة القلمون بريف دمشق الغربي هي الأخرى شهدت أحداثاً ساخنة، حيث قتل شخصان وأصيب آخرون جراء إطلاق رصاص جيش النظام وعناصر ميليشيات "حزب الله" المتمركزين في حاجز الحكمة في مدينة الزبداني بحسب ناشطين.