.
.
.
.

تحرير الرقة يقترب.. وداعش يبسط "شوادره" تمويهاً

نشر في: آخر تحديث:

بعد انتشار الحديث عن خطط تٌعد لتحرير الرقة التي ترزح منذ 2013 تحت "حكم" داعش الذي فرض قواعده وقوانينه على المدينة متخذاً منها عاصمة للتنظيم الإرهابي، بدأ الأخير بنصب شوادر فوق بعض شوارع الرقة خوفاً من استهداف عناصره من قبل طائرات من دون طيار.

ونشر حساب "الرقة تذبح بصمت" على حسابه على تويتر صورة تظهر الشوادر منصوبة فوق الشوارع، منعاً من استهداف عناصره من قبل طائرات من دون طيار.

يأتي هذا بعد ما حكي عن خطط وضعت لبدء هجوم مقاتلين عرب وأكراد لتحرير الرقة، مسنود بوجود عسكري "تدريبي" أميركي" أعلن عنه الثلاثاء. وبعد دخول رتل عسكري مؤلف من ١٣ عربة تابعة للميلشيات الكردية إلى مدينة تل أبيض التي تبعد 55 كم عن مدينة الرقة باتجاه الغرب وعن مدينة حلب 150كم باتجاه الشرق، قادمة من مدينة رأس العين.

كما شن المقاتلون الأكراد الثلاثاء هجوماً في محيط مدينة عين عيسى شمال مدينة الرقة، إلا أن التنظيم صده .

التظيم الارهابي فرض قواعده بقوة السلاح على المدينة

قوة أميركية

يذكر أنه في خطاب ألقاه الرئيس الأميركي باراك أوباما في معرض هانوفر الصناعي شمال ألمانيا، خلال قمة مصغّرة جمعته مع قادة أوروبيين، بمبادرة منه، قال: "تنظيم داعش الآن هو التهديد الأكثر خطورة لدولنا، ولهذا نحن متّحدون في عزمنا على القضاء عليه".

وأضاف: "وافقت على نشر 250 عسكرياً أميركياً إضافياً، بينهم قوات خاصة، في سورية". وذكر أن هؤلاء سيشاركون في "تدريب ومساعدة القوات المحلية" التي تقاتل المتطرفين، في ظل خطط لبدء هجوم مقاتلين عرب وأكراد لطرد التنظيم من الرقة معقله شرق سورية، بعد أسابيع على استعادة جيش النظام السوري بدعم روسي، مدينة تدمر الأثرية.