.
.
.
.

الأمم المتحدة: الهجمات على مستشفيات حلب جريمة حرب

نشر في: آخر تحديث:

عقد مجلس الأمن، مساء الأربعاء، جلسة طارئة لبحث الأوضاع في حلب، اعتبر خلالها مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية، جيفري فيلتمان، أن الهجمات التي استهدفت المستشفيات والمراكز الطبية في مدينة حلب هي جريمة حرب.

وأضاف فيلتمان أن ما يجري في حلب يعتبر تدميرا ممنهجا للبنية التحتية للمدينة، وطالب بأن تشمل الهدنة في سوريا كافة مناطق النزاع، مؤكدا أن محادثات جنيف فرصة يجب عدم إضاعتها.

وشدد على أن الانتقال السياسي يجب أن يتم بناء على القرارات الدولية، وأن الحل في سوريا يجب أن يرتكز على هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحية.

كما قال فيلتمان: "أريد أن أكون واضحا تماما مرة جديدة: الهجمات المتعمدة والمباشرة ضد المستشفيات هي جرائم حرب". وأضاف أن "استخدام التجويع كسلاح في النزاع هو جريمة حرب".

ورأى فيلتمان أنه يجب على المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي أن تحقق في جرائم حرب محتملة في البلاد. وكانت الصين وروسيا أفشلتا محاولة مماثلة في العام 2014.

من جهته، أدان رئيس العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة ستيفن أوبراين "الهجمات التي لا تغتفر والمثيرة للقلق الشديد" على المؤسسات الطبية في حلب.

وأكد أن على المسؤولين عن هذه الأعمال أن "يفهموا أن هذه الممارسات لا يمكن أن تنسى، ولن تنسى"، داعيا إلى تقديم الجناة للعدالة.