.
.
.
.

الموت يلاحق النازحين.. مجزرة في مخيم بإدلب

نشر في: آخر تحديث:

ارتكبت طائرات الأسد في إدلب مجزرة جديدة أودت بحياة أكثر من 50 مدنيا في مخيم للنازحين تعرض لثلاث غارات جوية متتالية، وهي مجزرة وصفها منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة بالمرعبة.

فقد وجد فارون من حلب ومناطق أخرى في ريف إدلب، أنفسهم مطاردين في خيامهم من قبل طائرات تابعة لنظام الأسد.

أكثر من خمسين شخصاً لقوا حتفهم في هذا المخيم للنازحين قرب الحدود التركية شمال إدلب، وهو مخيم يبعد كيلومترات قليلة عن مدينة سرمدا.

فقد استهدفت ثلاث غارات متتالية المخيم وأدت إلى تدميره بالكامل، مخلفةً إلى جانب الضحايا معاناة مئات الأسر فقدت حتى الخيم التي كانت تؤويها.
شعور بالرعب والاشمئزاز.

في المقابل، طالب منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة ستيفن اوبراين بإجراء تحقيق فوري في الحادثة معربا عن شعوره بالرعب والاشمئزاز إزاء هذا الهجوم الذي استهدف مدنيين أبرياء.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة