.
.
.
.

وزير الخارجية القطري يبحث مع بوتين الأزمة السورية

نشر في: آخر تحديث:

أعلن وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني أنه نقل رسالة من أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، تركز محتواها على تطورات الأوضاع في المنطقة، وبشكل خاص الأزمة السورية والتصعيد الأخير في حلب، وسبل إنقاذ العملية السياسية.

وأضاف آل ثاني بأنه بحث مع الرئيس الروسي السبل الممكنة لإنقاذ العملية السياسية، وإنقاذ المدنيين، وفق الاتفاق الذي تم التوصل إليه في إطار المجموعة الدولية لدعم سوريا. وأكد أن بلاده متفقة على ضرورة المحافظة على وحدة الأراضي السورية، وأنه يجب توحيد الجهود لإنهاء الأزمة هناك.

من جانبه أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الرئيس فلاديمير بوتين ووزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، تطرقا خلال لقائهما في سوتشي إلى الأزمة السورية. واعتبر أنه رغم وجود خلافات لكن أهم ما يوحد مواقف البلدين هو السعي إلى تحقيق التسوية السياسية بالذات، وإيجاد حل من شأنه الحفاظ على وحدة أراضي سوريا وسيادتها ومؤسسات الدولة، والحيلولة دون انهيار الدولة".

وحول التعاون الثنائي بين روسيا وقطر، أشار لافروف إلى أن البلدين سيعقدان اجتماعا للجنة الحكومية المشتركة للتعاون التجاري - الاقتصادي بعد شهر. وأضاف: "اتفقنا اليوم على تكثيف الاتصالات في المجال الإنساني. وأيد الرئيس الروسي مقترح أصدقائنا القطريين بدراسة إمكانية إجراء عام روسيا في قطر وعام قطر في روسيا في 2018".