.
.
.
.

"سوريا الديمقراطية".. من هي؟ وما علاقتها بالأسد؟

نشر في: آخر تحديث:

تُـسلط الأضواء مع اقتراب ساعة الصفر لبدء عملية تحرير الرقة من قبضة تنظيم داعش على قوات سوريا الديمقراطية المكلفة بمواجهة داعش بدعم عسكري كبير من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

وتعرف قوات سوريا الديمقراطية أنها تحالف تم تكوينه في أكتوبر 2015 بمحافظة الحسكة.

وتم تشكيل هذه القوات بطلب من واشنطن، بهدف محاربة وطرد تنظيم داعش من الأراضي السورية والشريط الحدودي التركي السوري.

كما تهدف هذه القوات للمساهمة بإنشاء دولة سورية ديمقراطية يتمتع جميع مواطنيها بالعدل وكامل الحقوق.

ونجحت قوات سوريا الديمقراطية في طرد داعش من قرى وبلدات بريف حلب الشمالي، بعد الدعم العسكري الكبير الذي تلقته من الولايات المتحدة عبر إلقاء الأسلحة عليها جوا، ما جعل واشنطن تشيد بأداء هذه القوات في معاركها ضد داعش.

وتتألف قوات سوريا الديمقراطية من عدة ميليشيات كردية وعربية وسريانية وأرمنية وتركمانية.

ويتراوح عدد قوات سوريا الديمقراطية بين 30 ألفا إلى 40 ألف مقاتل ومقاتلة، أما مجال عملياتها فيشمل محافظات حلب والحسكة والرقة ودير الزور.

وقد قام الجنرال جوزيف فوتيل قائد القوات الأميركية في الشرق الأوسط السبت بزيارة إلى مناطق تواجد هذه القوات شمال سوريا، والتقى قادتها مصرحا أن هدف زيارته بناء تحالف قوي يجمع العرب والأكراد في مواجهة داعش.

ورغم ما تجده هذه القوات من دعم إلا أن هنالك من يعارضها ويتهمها بأنها جزء من قوة الحماية الكردية التي يتم تنسيق نشاطها مع نظام الأسد.