.
.
.
.

جولة محادثات سورية جديدة وأغلب السكان أمام المجاعة

نشر في: آخر تحديث:

قال ستيفان دي ميستورا، مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، إنه سيتم اليوم الخميس الإعلان عن موعد بدء جولة جديدة من المحادثات السورية بعد التشاور مع مجلس الأمن الدولي.

وأضاف دي ميستورا للصحافيين في جنيف "هناك شعور بضرورة استئناف المحادثات، لأننا بحاجة للحفاظ على قوة الدفع".

وأضاف "لست الآن في وضع يتيح لي إبلاغكم بموعد الإعلان عنها، لكني سأكون في وضع يتيح لي ذلك بعد أن أطلع مجلس الأمن وأتشاور معه عصر اليوم".

كما أعلن دي ميستورا أن الكثير من المدنيين السوريين سيواجهون خطر المجاعة في حال لم تسمح دمشق والفصائل المقاتلة المعارضة بوصول المزيد من القوافل الإنسانية التي تنقل المساعدات.

وقال دي ميستورا للصحافيين "هناك الكثير من المدنيين الذين يواجهون خطر المجاعة" وذلك بعد الاجتماع الأسبوعي للمجموعة الإنسانية المدعومة من الأمم المتحدة المكلفة تنسيق المساعدات إلى سوريا.

وأضاف نائب دي ميستورا ورئيس المجموعة يان ايغلند للصحافيين أن إيصال المساعدات إلى المناطق المحاصرة والتي يصعب الوصول إليها كان أصعب من المتوقع خلال هذا الشهر.

وتابع "تمكنا فقط من الوصول إلى 160 ألف شخص من أصل مليون شخص كنا نعد وحاولنا الوصول إليهم برا في أيار/مايو".

وتقدر الأمم المتحدة عدد السوريين الذين يعيشون في مناطق محاصرة بأكثر من 400 ألف شخص معظمهم في مناطق تحاصرها قوات النظام.

يضاف إلى ذلك، أكثر من 4 ملايين شخص يعيشون في مناطق يصعب الوصول إليها، وتقع عموما بالقرب من مناطق القتال وحواجز التفتيش.

ومنذ شباط/فبراير بذلت جهود لزيادة إيصال المساعدات الإنسانية إلى هذه المناطق، لكن الأمر أصبح أكثر صعوبة مع تجدد المعارك التي قوضت اتفاق وقف إطلاق النار الذي أبرم في الشهر نفسه.

وأضاف ايغلند أنه لم يكن ممكنا إيصال المساعدات إلى معضمية الشام في ريف دمشق وحي الوعر قرب حمص المحاصرين.

وقال "يمكن القول إن الوضع "حرج بشكل مخيف، الأطفال يعانون من نقص شديد في التغذية في هذه المناطق وهم مهددون بالموت اذا لم نتمكن من الوصول إليه".