.
.
.
.

وفاة لاجئ سوري غرقاً في المجر خلال محاولته عبور نهر

مفوضية اللاجئين وجهت اللوم لسياسة المجر المتشددة تجاه المهاجرين

نشر في: آخر تحديث:

غرِق لاجئ سوري يبلغ من العمر 22 عاماً في نهر تيسا الأسبوع الماضي بينما كان يحاول العبور من صربيا إلى المجر، حسب ما أعلنته الشرطة المجرية اليوم الاثنين.

وقد وجهت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين اللوم إلى المجر لتبنيها سياسة أرغمت كثيرا من المهاجرين على سلوك طرق محفوفة بالمخاطر. كما أصدرت المفوضية بيانا يدعو إلى التحقيق في الحادث.

وقالت المفوضية إن سياسة المجر التي تقضي بقبول ما بين 15 و17 طالب لجوء فقط يوميا في منطقتي العبور على الحدود مع صربيا أوقعت المهاجرين في براثن عصابات التهريب ودفعتهم للبحث عن بدائل غالبا ما تكون طرقا خطيرة.

وقالت مسؤولة في المفوضية إن مئات المهاجرين ينتظرون قبول طلبات اللجوء في نقطتي العبور في المجر أغلبهم من النساء والأطفال.

واتخذ رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان موقفا مناهضا للمهاجرين بشكل متزايد منذ أن بدأ تدفقهم على أوروبا في العام الماضي، حيث بنى سورا حدوديا يخضع لحراسة مشددة، كما يرفض نظاما للاتحاد الأوروبي لتوزيع اللاجئين على دول الاتحاد.

وقالت الأمم المتحدة الشهر الماضي إن الإجراءات المجرية التي تشمل محاكمات سريعة لمعاقبة من يخترقون السور الحدودي ربما تتعارض مع المعاهدات الدولية المعنية باللاجئين وحقوق الإنسان.