.
.
.
.

داعش يحاول اغتيال أحد مؤسسي "الرقة تذبح بصمت" بتركيا

نشر في: آخر تحديث:

تعرض الناشط السوري أحمد عبد القادر، أحد مؤسسي حملة "الرقة تذبح بصمت"، ومدير جريدة "عين على الوطن" لمحاولة اغتيال من قبل عناصر من داعش، في مدينة أورفا التركية وقال مسؤول في مكتب حاكم شانلي أورفا إن أحمد عبد القادر تعرض لإطلاق نار في الرأس من جانب اثنين من عناصر داعش كانا يستقلان دراجة نارية، وإنه نقل لوحده للعناية المركّزة في المستشفى الحكومي في شانلي أورفا.

وقالت وكالة أعماق التابعة لداعش إن عبد القادر يرأس صحيفة محلية وأحد مؤسسي حملة "الرقة تذبح بصمت" المناهضة للمتشددين.

وهذه هي خامس محاولة في الشهور الثمانية الماضية لاستهداف ناشطين سوريين مناهضين لداعش في جنوب شرق تركيا الذي تتاخم أجزاء منه أراض يسيطر عليها المتطرفون في سوريا.

شقيقه ذُبح على أيدي داعش

وقتل أربعة أشخاص من بينهم إبراهيم شقيق عبد القادر الذي يبلغ من العمر 27 عاماً، وهو عضو في نفس الحملة، وتعرض لإطلاق نار في الرأس ثم قطعت رأسه مع ناشط آخر في منزله الموجود في شانلي أورفا في أكتوبر الماضي.

كما نفذ التنظيم الإرهابي عمليات قتل في مدينتي غازي عنتاب وشانلي أورفا بجنوب البلاد. وتؤوي المدينتان عدداً من الناشطين السوريين الذين يحاولون توثيق الحرب.

وفي إبريل الماضي، توفي مذيع في شبكة حلب يوم الاثنين في المستشفى بعد يومين من إصابته بطلق ناري في الرقبة. ويأتي الهجوم بعد ثلاثة شهور من قتل مخرج أفلام وثائقية سوري يدعى ناجي الجرف بالرصاص في غازي عنتاب. واتهم داعش بالمسؤولية عن العمليتين.