.
.
.
.

قوات سوريا الديمقراطية تتأهب لاقتحام منبج بدعم التحالف

نشر في: آخر تحديث:

تسابق قوات سوريا الديمقراطية الزمن لإحكام سيطرتها على مدينة منبج الاستراتيجية من تنظيم "داعش". قوات سوريا الديمقراطية التي تضم مقاتلين أكرادا وعربا سيطرت على عدة قرى جديدة في محيط منبج وباتت تحاصر المدينة بشكل تام.

مدينة منبج الاستراتيجية باتت قاب قوسين أو أدنى من السقوط في يد قوات سوريا الديمقراطية. هذه القوات تقدمت على محاور عدة قريبة من المدينة وسيطرت على قناة الغرة وقناة الشيخ طباش.

وتتأهب القوات لاقتحام المدينة مدعومة بقصف متواصل لطيران التحالف.

تقدم قوات سوريا الديمقراطية وضع تنظيم "داعش" في مأزق غير مسبوق، فهو خسر بالفعل الطرق الرابطة بين معقليه في الموصل والرقة، وخسارة منبج ستقطع طريقه إلى الحدود السورية التركية، ولهذا يحاول جذب قوات سوريا الديمقراطية لشن حروب شوارع رغم ما يعانيه التنظيم من إنهاك بسبب الخسائر المتكررة.

مأزق آخر يعانيه التنظيم في منبج ويتعلق بمخاوفه من قيام سكان المدينة بمساعدة القوات الزاحفة أو تقديم المعلومات لها، ولهذا شن حملة اعتقالات في صفوف الشباب الكردي من أبناء المدينة.

حملة أضافت إلى المعاناة التي يواجهها سكان المدينة تحت حكم التنظيم الذي فرض عليهم أسلوب حياة متشددا، كما يعانون من انقطاع الكهرباء والخدمات الأساسية والمواد الغذائية الرئيسية بسبب الحصار.

واقع دفع رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية لمطالبة دول التحالف بالتحقيق في الحوادث التي أدت إلى قتل المدنيين في منبج، مشددا على حمايتهم واتخاد الإجراءات الاحترازية لتجنب وقوع ضحايا آخرين.