.
.
.
.

المعارضة "تذكر" المجتمع الدولي بجرائم الأسد وتدينها

الائتلاف: لا يمكن المضي بمسار سياسي دون إثبات صدق النوايا بتثبيت الهدنة

نشر في: آخر تحديث:

دان #الائتلاف_الوطني لقوى الثورة و#المعارضة في #سوريا انتهاكات ارتكبها نظام الأسد للهدنة التي أعلن عنها خلال أيام العيد.

كما اعتبر الائتلاف في بيان له أن استمرار القصف والغارات الجوية دليل على عدم جدية النظام والأطراف الداعمة له في التوصل لحل سياسي.

يسعى #النظام ومن تدعمه من ميليشيات لتضييق الخناق على الأحياء الشرقية لحلب، فيما تستميت الفصائل المقاتلة لصد الهجوم وانتزاع السيطرة على عدد من النقاط التي سيطرت عليها قوات الأسد.

كما لم تهدأ الاشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل المقاتلة من طرف آخر في محور طريق #الكاستيلو بأطراف حلب الشمالي، وسط قصف مكثف من قبل قوات النظام في محاولة للسيطرة على الطريق الحيوي الذي يربط أحياء المعارضة في #حلب بريفها.

أوضاع دفعت بالائتلاف الوطني لقوى الثورة إلى التأكيد على أن #الهدنة التي أعلن عنها النظام لم يكن لها أي حضور على الأرض، حيث لم تتوقف البراميل المتفجرة والقذائف والصواريخ التي خلفت مجازر.

كما ذكر الائتلاف ‏المجتمع الدولي بكافة الجرائم التي يرتكبها النظام بحق المدنيين في ‏سوريا، وأكد أنها تظهر ‏عدم جدية الأطراف الداعمة والراعية للنظام في دفعه نحو مسار ‏سياسي فاعل، إذ ‏لا يمكن المضي بمسار سياسي دون إثبات صدق النوايا بتثبيت ‏وقف إطلاق النار وتهيئة البيئة الملائمة لذلك.‏