.
.
.
.

قوات كردية وعربية تستعيد معظم مدينة منبج بحلب من داعش

العملية تمت بغطاء من التحالف الدولي للسيطرة على أحد أهم معاقل التنظيم في سوريا

نشر في: آخر تحديث:

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات كردية وعربية مدعومة من التحالف الدولي سيطرت على معظم مدينة منبج، وذلك بعد شهرين على إطلاقها معركة ضد المتطرفين بغطاء جوي من #التحالف_الدولي بقيادة واشنطن. وأوضح متحدث باسم المجلس العسكري لمنبج أن المعارك لا تزال مستمرة رغم السيطرة على 90% من المدينة.

وأظهرت الصور الواردة من هناك محاولات المدنيين للفرار من المدينة تحت وقع المعارك.

وقال مدير المرصد، رامي عبدالرحمن، لوكالة فرانس برس: "سيطرت قوات سوريا الديمقراطية على مدينة منبج، ولم يبق فيها سوى بعض فلول الإرهابيين المتوارين بين السكان".

وأشار عبدالرحمن إلى أن هذا التحالف من فصائل كردية وعربية يعمل على تمشيط وسط المدينة بحثاً عما تبقى من إرهابيي "داعش".

وبدأت قوات سوريا الديمقراطية في 31 أيار/مايو، بغطاء جوي من التحالف الدولي، هجوماً للسيطرة على مدينة منبج الاستراتيجية الواقعة على خط الإمداد الرئيسي للتنظيم بين محافظة #الرقة ، أبرز معاقله في سوريا، والحدود التركية.

وتمكنت هذه القوات، التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الفقري، من دخول منبج بعد أسابيع، إلا أنها واجهت مقاومة عنيفة من المتطرفين الذين لجأوا إلى التفجيرات الانتحارية والسيارات المفخخة والقناصة وزرع الألغام.

وتشكل منبج، إلى جانب مدينتي الباب وجرابلس، أبرز معاقل الإرهابيين في محافظة حلب.