مقتل 35 من المعارضة السورية في تفجير انتحاري بمعبر أطمة

انتحاري فجر نفسه بحافلة تقل مقاتلين من الجيش الحر والمعارضة أجهضت تفجيرين آخرين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أفاد مراسل العربية في تركيا أن التفجير الانتحاري، الذي أودى بحياة أكثر من 35 شخصاً معظمهم من الجيش الحر في معبر أطمة الحدودي، كان يستهدف تجمعا من المقاتلين يضم قرابة 600 مقاتل كانوا يستعدون للانطلاق نحو مناطق ريف حلب الشمالي.

وبحسب مراسل العربية فإن الانتحاري تمكن من الصعود إلى داخل إحدى الحافلات ومن ثم فجر نفسه بداخلها بواسطة حزام ناسف، فيما نجح مقاتلو الجيش الحر في قتل انتحاريين آخرين بعد الاشتباك معهما، ما حال دون تمكنهما من تفجير نفسيهما أيضا.

في المقابل، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن انتحاريا فجر سترة ناسفة داخل حافلة في سوريا قرب معبر أطمة الحدودي مع تركيا الأحد، مما أدى إلى مقتل 32 شخصا على الأقل.

وذكر المرصد أن الحافلة كانت تقل مقاتلين للمشاركة في القتال بسوريا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.