.
.
.
.

بالغارات والبراميل.. الأسد يعايد المناطق السورية

نشر في: آخر تحديث:

واصلت قوات النظام السوري شن غاراتها على المناطق السكنية مع أول أيام عيد الأضحى لتحصد المزيد من القتلى والجرحى في مناطق المعارضة، وذلك قبل ساعات من دخول الهدنة حيز التنفيذ التي توصل إليها الجانبان الروسي والأميركي لوقف الأعمال القتالية وإيصال المساعدات الإنسانية.

واستهدفت قوات الأسد مناطق حي الصالحين في حلب بعدد من الغارات، تسببت بمقتل وجرح عدد من المدنيين، بينهم نساء وأطفال، بعضهم في حالة حرجة.

كما نالت مناطق حي حريتان وعندان بريف حلب الشمالي قسطها من غارات الأسد بالتزامن مع اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والميليشيات الموالية لها وفصائل المعارضة جنوب حلب، وفق المرصد السوري.

أما في درعا، فقد استهدف النظام مناطق عدة في بلدة إبطع بريف درعا، ملقياً براميل متفجرة على مناطق في بلدة عقربا بريف درعا الشمالي، إضافة إلى استهداف مناطق في درعا البلد ومناطق أخرى في حي المنشية بصواريخ أرض - أرض أدت إلى سقوط جرحى في صفوف المدنيين.

كذلك لم تسلم بلدة الريحان في الغوطة الشرقية بريف دمشق هي الأخرى من غارات النظام التي أوقعت خسائر مادية في الممتلكات. وقتل مدني في مدينة الضمير إثر إصابته برصاص قناصة قوات الأسد، فيما تعرض الطريق الواصل بين زاكية وخان الشيح بالغوطة الغربية لقصف عنيف من قبل القوات النظامية.