.
.
.
.

مصرع قائد بالميليشيات الأفغانية في سوريا

نشر في: آخر تحديث:

أفادت وسائل إعلام إيرانية بمصرع قائد بميليشيات "فاطميون" الأفغانية مرتضى عطايي، بمعارك ضد فصائل المعارضة السورية، فجر الاثنين، في اللاذقية غرب سوريا.

ووفقا لوكالة "فارس" فقد كان عطايي الذي يحمل الاسم الحركي "أبو علي"، قد استلم مسؤولية قيادة كتيبة "عمار" عقب مقتل قائدها السابق مصطفى صدر زادة، الذي قتل العام الماضي بمعارك شهر محرم، بمعارك ريف حلب.

ونشرت الوكالة صورة لعطايي وهو يقف إلى جانب قاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الايراني المصنف على لائحة الإرهاب الدولية.

وتستمر إيران بتجنيد اللاجئين الأفغان البسطاء الذين لا يبحثون إلا عن تأمين لقمة العيش، بصفوف ميليشيات "فاطميون" للقتال إلى جانب قوات نظام بشار الأسد في سوريا.

وكان علي رضا توسلي الملقب بـ "أبو حامد" أول من تولى قيادة الميليشيات الأفغانية وكان يعتبر رجل قاسم سليماني، حيث لقي مصرعه على يد المعارضة السورية في مواجهات مسلحة جرت مع الميليشيات الأفغانية في منطقة تل قرین التابعة لمحافظة درعا جنوب سوريا في مارس من العام 2015.

ومنذ عام 2012 فتح الحرس الثوري مكاتب ومقرات لـ "فاطميون" في المحافظات الإيرانية التي يتركز فيها تواجد اللاجئين الأفغان من بينها مدينة مشهد شمال شرقي إيران، ومدينة قم جنوب غربي العاصمة طهران، ومناطق من جنوب طهران، ومدينة ساوه وسط إيران، ومحافظتا شيراز وكرمان جنوب إيران.

وعملت السلطات الإيرانية على جذب أولئك العمال البسطاء للحرب في سوريا، مع مغريات تقدم لهم، وهي منحهم الإقامة الدائمة والسماح لأطفالهم بالدخول في المدارس الحكومية الإيرانية، فضلاً عن دفع راتب شهري لكل مقاتل 600 إلى 700 دولار مقابل البقاء في سوريا لمدة شهر ونصف.