مقتل 3 مدنيين في قصف جوي في شمال غرب سوريا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قتل 3 مدنيين، بينهم طفلان، الجمعة، في قصف جوي استهدف مدينة تسيطر عليها فصائل مقاتلة وجهادية في شمال غرب سوريا، في اليوم الرابع للهدنة المعمول بها في البلاد، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

واستهدفت طائرات حربية مدينة خان شيخون في ريف إدلب الشمالي، بحسب المرصد، ما أسفر عن "مقتل 3 مدنيين، بينهم طفل وطفلة، وإصابة 13 آخرين بجروح".

وقال مدير المرصد السوري، رامي عبدالرحمن، إن القتلى هم أول ضحايا يسقطون في غارات جوية في مناطق لا يتواجد فيها تنظيم داعش منذ دخول الهدنة حيز التنفيذ مساء الاثنين.

ولم يتمكن المرصد السوري من تحديد الجهة التي نفذت الغارات الجوية، إلا أن محافظة إدلب طالما تتعرض لقصف جوي روسي وسوري.

ويسيطر "جيش الفتح" على كامل محافظة إدلب، وهو عبارة عن تحالف فصائل، أهمها جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا قبل فك ارتباطها بتنظيم القاعدة).

ويستثني الاتفاق الروسي الأميركي الذي تسري بموجبه الهدنة، تنظيم داعش وجبهة فتح الشام اللذين يسيطران على مناطق واسعة في البلاد.

ولكن العائق الأساسي يكمن في تحالف جبهة فتح الشام مع العديد من الفصائل المقاتلة في مناطق عدة، أبرزها محافظة إدلب وريف حلب الجنوبي.

ويعد الاتفاق الروسي الأميركي آخر الجهود الدبلوماسية الهادفة لإنهاء نزاع مستمر منذ أكثر من خمس سنوات، وأسفر عن مقتل أكثر من 300 ألف شخص، وتشريد الملايين داخل البلاد وخارجها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.