.
.
.
.

بعد هجوم حلب.. هل تحصل المعارضة على مضادات للطائرات؟

نشر في: آخر تحديث:

بعد الهجوم العنيف الذي شنه النظام السوري وحليفه الروسي على حلب، قال مسؤولون أميركيون، الاثنين، إن انهيار اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا زاد من احتمال قيام دول الخليج بتسليح المعارضة بصواريخ مضادة للطائرات تحمل على الكتف، وتمكن الفصائل المقاتلة من الدفاع عن أنفسها في مواجهة الطائرات السورية والروسية، وهو أمر تعرقله الولايات المتحدة بشهادة مسؤول أميركي قال إن بلاده حالت دون وصول كميات كبيرة من أنظمة الدفاع الجوي المحمولة على الكتف إلى سوريا، كون الإدارة الأميركية تعارض ضخ المزيد من السلاح في الساحة السورية لاعتقادها أن الحل سياسي، وليس عسكريا وهو ما لا تقبله دول الخليج وتركيا.

في المقابل، شدد رئيس الائتلاف الوطني السوري "أنس العبدة" على أنه لا يزال أمام الإدارة الأميركية الفرصة لتصحيح مسار تعاملها في الملف السوري، ووقف المجازر التي يرتكبها النظام هو وروسيا خصوصاً في حلب.

وشدد العبدة على أن قوى الثورة والمعارضة السورية لن تسمح بسقوط حلب بيد الميليشيات الطائفية التي أرسلتها إيران لتقاتل إلى جانب نظام الأسد.