.
.
.
.

أئمة في برلين "غسلوا دماغ" اللاجئ جابر البكر

نشر في: آخر تحديث:

قال شقيق جابر البكر الذي اشتبهت السلطات الألمانية في تخطيطه لشن هجوم بقنبلة وانتحر بعد القبض عليه، إن شقيقه تحول للتطرف في ألمانيا قبل سفره إلى مدينة إدلب السورية في وقت سابق من العام الجاري.

وأوضح علاء البكر لرويترز عبر الهاتف أن شقيقه قال إنه سافر إلى سوريا للتطوع في فرقة إنقاذ، لكن علاء يعتقد أنه تحول إلى التطرف على أيدي أئمة في برلين "غسلوا دماغه" ليدفعوه إلى العودة إلى بلده من أجل القتال.

وقال عبر الهاتف من قرية سعسع بجنوب غرب دمشق "نعتقد أن هذا هو سبب عودته إلى سوريا".

وأضاف علاء البكر "ذهب إلى تركيا منذ سبعة أشهر وقضى شهرين في سوريا. اتصل بنا وأبلغنا (إنني متطوع مع القبعات البيض في إدلب)".

وعند سؤاله هل انضم شقيقه لجماعات متطرفة في سوريا قال إنه لا يستطيع أن يؤكد أو ينفي ذلك.

وإدلب الواقعة قرب الحدود مع تركيا معقل لجفش (جبهة النصرة سابقا).

وكان جابر البكر حصل على اللجوء في ألمانيا، وقالت السلطات الألمانية إنه انتحر بعد اعتقاله للاشتباه في تخطيطه لهجوم بقنبلة في مطار برلين.