.
.
.
.

داعش يغير قياداته في الرقة.. ويستقدم قادة عراقيين

نشر في: آخر تحديث:

في الوقت الذي تتحدث فيه المعلومات عن تنفيذ داعش بعض الانسحابات من محاور عدة في الموصل العراقية، يبدو أن التنظيم بدأ بتنفيذ بعض التغييرات في الرقة "معقله" السوري.

فقد أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن التنظيم قام بحملة تغييرات في الرقة، طالت قيادات مهمة في "الولاية".

وفي التفاصيل أن التنظيم أصدر أوامر بإجراء تغييرات في القيادات من الصف الثاني بأجهزة "لحسبة والشرطة الإسلامية والمكتب الأمني لولاية الرقة"، وجرى تغيير عدد من هذه القيادات، ونقلها إلى مناطق البوكمال ودير الزور وحمص، والتي تتبع فبحسب تصنيفات داعش لثلاث "ولايات" وهي "ولاية الخير – ولاية الفرات – ولاية حمص"، فيما استقدم التنظيم قادة من الجنسية العراقية وعينهم في المناطق التي جرى عزل ونقل القيادات منها.

عمليات فرار من داعش

على صعيد آخر، اعتقل التنظيم قبل يومين 9 من عناصره في منطقة سكن الادخار بمدينة الرقة، ومن بين المعتقلين مسؤول الزكاة في منطقة الكرامة بريف الرقة الشرقي، وهو مصري الجنسية، في حين أن بقية العناصر هم من محافظات الرقة ودير الزور وحلب وحمص، وجرى اعتقالهم بتهمة "التنسيق للهروب إلى تركيا".

وسبق للتنظيم أن نفذ اعتقالات بحق عشرات العناصر والقياديين الأمنيين في التنظيم، من ضمنهم أمني "ولاية البادية"، منذ أبريل الفائت من العام الجاري 2016، كما جرى إعدام العشرات منهم، فيما أفرج عن بعضهم بعد عزلهم من مناصبهم.