شاهد الطيران الروسي يستخدم صواريخ مظلية مدمرة بحلب

نشر في: آخر تحديث:

صعد الطيران الحربي الروسي من غاراته على ريف حلب الغربي، وأسفرت هذه الغارات عن سقوط قتلى وجرحى ودمار هائل في المنطقة.

ووفقاً لناشطين فإن المقاتلات الروسية استهدفت مدينة دارة عزة وبلدات أورم الكبرى وإبين والأتارب والفوج ستة وأربعين بغارات عدة استخدمت فيها الصواريخ المظلية أسفرت عن انفجارات كبيرة وسقوط ثلاثة قتلى وعشرات الجرحى.

يشار إلى أن الصواريخ المظلية من أقوى أنواع الصواريخ وهي تسقط بشكل عمودي زنة الصاروخ الواحد نصف طن من المتفجرات على الأقل. كما يمتلك قوة تدميرية كبيرة تمكنه من تدمير أبنية عدة في الوقت نفسه.

وكانت "رويترز" قد كشفت في تقرير عن استخدام روسيا ميليشيات وعناصر مرتزقة، تقاتل إلى جانب قوات نظام الأسد في سوريا، وذلك كما تفعل إيران.

واعتمدت "رويترز" في تقريرها على مقابلات مع مسؤولين وذوي عدد من القتلى الروس، الذين يقاتلون في سوريا.

وكشف تقرير أيضاً أن التدخل الروسي العسكري الذي بدأ قبل أكثر من عام، اعتمد أساساً على سلاح الجو، وعدد محدود من القوات الخاصة - وفق الرواية الرسمية - لكن التقارير تشير إلى وجود عسكري روسي بري متستر يعمل كمرتزقة تنفي موسكو وجودهم.

وأشارت مقابلات أجريت مع أكثر من 12 شخصاً على دراية مباشرة بنشر المرتزقة سراً إلى أن المقاتلين الروس يلعبون دورا أهم بكثير في القتال على الأرض من الدور الذي يقول الكرملين إن الجيش النظامي الروسي يقوم به في سوريا.

ووصفت المصادر المقاتلين الروس بأنهم متعاقدون أو مرتزقة، عينتهم شركة خاصة تتعاون مع وزارة الدفاع الروسية.