حاملة طائرات روسية تصل الساحل السوري

نشر في: آخر تحديث:

باتت حاملة الطائرات الروسية "اميرال كوزنيتسوف" التي أرسلت لتعزيز القوات العسكرية الروسية في سوريا قبالة الساحل السوري، وفق ما أعلن قائدها سيرغي ارتامونوف.

وقال ارتانوموف لقناة "روسيا الأولى" العامة إن "سفن مجموعة الطائرات الروسية وصلت إلى المنطقة المحددة في شرق البحر المتوسط. إنها تقوم بأداء مجمل مهامها في المياه إلى الغرب من الساحل السوري".

وأضاف أن الطائرات على متن حاملة الطائرات "كوزنيتسوف" تقوم بطلعات "يومية تقريباً" لا سيما للتدرب على التعاون مع الميناء السوري القريب.

يأتي الإعلان عن حاملة الطائرات في حين تخيم أجواء من التوتر على العلاقات بين روسيا والغرب بشأن حل النزاع السوري الذي أوقع أكثر من 300 ألف قتيل منذ 2011.

وتنفذ روسيا منذ أكثر من سنة ضربات جوية دعماً لقوات الحكومة السورية لكنها أعلنت منتصف أكتوبر أن حاملة الطائرات النووية الوحيدة "اميرال كوزنيتسوف" مع السفن المرافقة ستتوجه إلى سوريا لتعزيز الوجود العسكري الروسي في المنطقة.

وقال الجيش الروسي حينها إن إرسال حاملة الطائرات والطراد "بيوتر فليكي" والمدمرة "اميرال كولاكوف" وسفن مضادة للغواصات سيتيح "الرد على أي شكل جديد من التهديد مثل القرصنة والإرهاب الدولي".

تتمركز حاملة الطائرات عادة في "سيفيرومورسك "في بحر بارنتس ويوجد على متنها عدة طائرات ومروحيات قتالية بينها الطائرات المطاردة "سوخوي-33" و"ميغ-29-كوبر" ومروحية "كا-52 ك".

ولروسيا قاعدة جوية في حميميم بالقرب من اللاذقية من حيث قامت بآلاف الغارات الجوية منذ بداية تدخلها في 30 سبتمبر 2015 ومنشآت عسكرية بحرية في طرطوس.