.
.
.
.

فيديو درامي.. انتشال طفلة من أسفل ركام قصف على حلب

نشر في: آخر تحديث:

فيما تستمر حملة القصف والموت على حلب السورية، ظهر مقطع فيديو درامي في مدينة حلب التي مزقتها الحرب يوم الثلاثاء، عندما انتشلت فرق الإنقاذ فتاة صغيرة حية من تحت أنقاض مبنى دمر في غارة جوية.

وشارك في إنقاذ الفتاة من تحت الأنقاض، أصحاب الخوذات البيضاء، وهم جماعة من المتطوعين.

وخرجت الفتاة الصغيرة من تحت الأنقاض لتواجه حياة مأساوية بعد أن فقدت في القصف 4 من أفراد أسرتها، بحسب ما ذكره عناصر من جماعة الخوذات البيضاء، لشبكة "ايه بي سي نيوز" الأميركية.

وفور خروج الفتاة من تحت أنقاض المبنى الذي دمره القصف في حي صالحين بحلب، وقبل نقلها إلى المستشفى للعلاج: قالت: "أريد أن أشرب".

وبدت الفتاة وهي تزيل الأوساخ من على فمها. وعندما سئلت عن اسمها أجابت: "خديجة".

وبعد أن نظفت فرق الإنقاذ وجهها وعينيها: سألت ببراءة: "هل بقي شيء في عينيي".

وأطلقت الفيديو جماعة إعلامية معارضة اسمها "مركز حلب الإعلامي".

وقتل 78 مدنياً على الأقل، بينهم 10 أطفال، في حلب والريف الغربي منذ بدأت الحكومة السورية وحليفها الروسي يوم الثلاثاء، حملة قصف جديدة على المدينة بعد أسابيع من الهدوء النسبي.

ويوم الخميس، استمرت الغارات الجوية الكثيفة على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في حلب لليوم الثالث على التوالي.