.
.
.
.

الأسد "متخوّف" من انفلات ميليشيات إيران داخل سوريا

واشنطن بوست: إيران جندت 25 ألف مسلح للقتال إلى جانب الأسد

نشر في: آخر تحديث:

تدفع إيران منذ اندلاع الصراع المسلح في سوريا قبل سنوات بآلاف العناصر الميليشوية التابعة لها للدفاع عن رئيس النظام السوري بشار الأسد، وقابلت هذا الدعم اللامتناهي من جانب إيران تنازلات كبيرة من قبل النظام السوري وصلت حد السكوت عن إدارة طهران لأراضي شاسعة في سوريا دون العودة لدمشق، لتصبح المناطق التي تسيطر عليها تلك الميليشيات مقاطعات إيرانية خالصة تخضع لحكم الولي الفقيه.

وعرضت صحيفة واشنطن بوست الأميركية سيناريوهات مخيفة لمستقبل الوجود الإيراني في سوريا.

كما نقلت رأي فيليب سميث الخبير بالجماعات المسلحة التابعة لإيران.

وبحسب الصحيفة، فقد لمس سميث بوادر قلق يتولد لدى النظام السوري من خروج الميليشيات الإيرانية في سوريا عن السيطرة وانفلات قوتها في البلاد.

كما قدّرت واشنطن بوست أعداد المسلحين التابعين لإيران في سوريا بـ 25 ألف عنصر، يكتسبون مع مرور الوقت خبرة عسكرية ولوجستية تخولهم التأثير في حكم سوريا.

وكانت مخاوف تغلغل الميليشيات الإيرانية أكثر في سوريا قد تعمقت مع تعمد ميليشيات حزب الله استعراض عضلاتها على الأرض، وبروز معلومات عن نيتها مضاعفة أعدادها هناك.

كما تبرز المخاوف من إعادة إيران استنساخ التجربة اللبنانية مع ميليشيات حزب الله الذي بات يبسط سطوته على كافة مفاصل الحياة السياسية والأمنية في البلد بعد أن ادعى لسنوات تفرغه للعمل العسكري جنوب البلاد.