.
.
.
.

نزوح بالآلاف من شرق حلب إلى غربها

نشر في: آخر تحديث:

فرّ أكثر من 10 آلاف مدني خلال الساعات الـ 24 الأخيرة من الأحياء الأخيرة تحت سيطرة الفصائل المعارضة في شرق حلب إلى القسم الغربي تحت سيطرة قوات النظام، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الاثنين.

وقال مدير المرصد، رامي عبدالرحمن، إن الآلاف نزحوا "من الأحياء التي لا تزال تحت سيطرة مقاتلي الفصائل في حلب إلى القسم الغربي خلال الـ24 ساعة الأخيرة"، مؤكداً أن "بعض الأحياء في شرق المدينة باتت خالية تماماً من السكان".

وبحسب المرصد، بات عدد المدنيين الذي فروا منذ بدء قوات النظام والمسلحين الموالين لها هجومها على الأحياء الشرقية منتصف الشهر الماضي نحو 130 ألفاً، معظمهم نزح إلى الأحياء الغربية تحت سيطرة قوات النظام.

قوات النظام تتقدم في حلب

وسيطرت قوات النظام، فجر الاثنين، على حي الشيخ سعيد الاستراتيجي في جنوب شرقي حلب، بعد معارك عنيفة. كما استكملت، الاثنين، سيطرتها على حي الصالحين الذي كانت تسيطر على أجزاء منه، وفق المرصد.

وتمكنت قوات النظام خلال أقل من شهر من السيطرة على أكثر من 90 في المئة من الأحياء الشرقية. وبات وجود الفصائل يقتصر على عدد من الأحياء في جنوب شرقي المدينة.

ومنذ بدء هجوم قوات النظام، قتل 413 مدنياً في شرق حلب جراء الغارات والقصف، وقضى 139 مدنياً جراء قذائف أطلقها مقاتلو المعارضة على غرب المدينة.