.
.
.
.

التوصل لوقف إطلاق النار في شرق حلب

نشر في: آخر تحديث:

أعلن مندوب روسيا في مجلس الأمن، فيتالي تشوركين، مساء اليوم الثلاثاء، "توقف كل العمليات العسكرية في شرق حلب".

وقال تشوركين، في اجتماع مجلس الأمن، إن عملية جيش النظام السوري المدعومة من روسيا في حلب ستنتهي "خلال الساعات القليلة المقبلة". وأضاف أن المقاتلين "ومعهم أفراد أسرهم والمصابين يخرجون حالياً من ممرات متفق عليها إلى وجهات اختاروها بأنفسهم طواعية".

وأكدت أنقرة أن "وقفا لإطلاق النار" يسري في حلب منذ مساء الثلاثاء بعدما توصلت الى اتفاق بهذا الشأن مع مقاتلي الفصائل المعارضة بهدف إجلائهم مع مدنيين من شرق المدينة الذي سيطرت قوات النظام على معظم انحائه.

وقال حسين مفتي اوغلو المتحدث باسم الخارجية التركية "بوسعنا أن نؤكد أن هناك وقفا لاطلاق النار في المدينة بعد مباحثات جرت بين الجيش الروسي والمعارضة في شرق حلب". وأضاف أن الاتفاق ينص على إخلاء المدنيين أولا يليهم مقاتلو المعارضة.

وعلّق المبعوث الأممي لسوريا، ستيفان دي ميستورا قائلاً: "سمعت عن الاتفاق في حلب من المندوب الروسي قبل قليل.. ونجن مستعدون للدخول إلى حلب ولكننا بانتظار موافقة النظام".

بدوره أعلن الصليب الأحمر الدولي أنه يعد "خططاً للطوارئ للتحرك سريعا إذا لزم الأمر في حلب".

وفي وقت سابق، أفادت مصادر بالمعارضة المسلحة في شرق حلب أن اتفاقاً تم التوصل إليه لخروج المدنيين من شرق حلب، وأن التنفيذ سيبدأ خلال فترة قصيرة. وقالت المصادر إن الاتفاق يشمل أيضاً خروج مقاتلي المعارضة.

ويأتي هذا بعد أنباء عن توافق بين الولايات المتحدة وروسيا وقوى إقليمية على خروج المقاتلين من شرق حلب بعد إلقاء سلاحهم.

وكانت جماعات من المعارضة المسلحة قد تحدثت عن مفاوضات مع روسيا لوقف النار في شرق حلب. وأكدت مصادر عسكرية في نظام الأسد اتفاق وقف النار في شرق حلب.

من جانبه، أعلن مسؤول بالجبهة الشامية أن أول دفعة من المدنيين تغادر شرق حلب خلال ساعات.

وكان المبعوث الروسي في الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين قد أعلن في وقت سابق اليوم الثلاثاء، أنه جرى التوصل إلى اتفاق يسمح لمقاتلي المعارضة السورية بمغادرة حلب.

وقال تشوركين للصحافيين: "أحدث ما لدي من معلومات أنهم توصلوا حقاً إلى ترتيب على الأرض يتيح مغادرة المقاتلين للمدينة، مشيراً إلى أن ذلك قد يحدث "ربما خلال ساعات".

وأضاف لدى دخوله اجتماعاً لمجلس الأمن: "ستكون حلب الآن تحت سيطرة النظام، لذلك لا حاجة لمغادرة المدنيين الباقين. هناك ترتيبات إنسانية قائمة. جنودنا الموجودون هناك لا يلاحظون أي انتهاكات للقانون الدولي الإنساني".

كما لفت إلى أن "الاتفاق خاص بمغادرة المقاتلين. بوسع المدنيين البقاء ويمكنهم الذهاب لأماكن آمنة وبمقدورهم الاستفادة من الترتيبات الإنسانية على الأرض. لا أحد سيؤذيهم".

بدوره، أكد مصدر بالحكومة التركية، اليوم الثلاثاء، أنه تم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في حلب بدءاً من الساعة 15:00 بتوقيت غرينتش ويمكن للمدنيين والمقاتلين مغادرة المدينة بحافلات إلى إدلب حتى ليل الأربعاء.

وأبلغ وكالة "رويترز" أنه سيكون بإمكان مقاتلي المعارضة حمل أسلحة خفيفة بناء على الاتفاق، الذي تم التوصل له بعد مفاوضات بين تركيا وروسيا اللتين ستضمنان تنفيذه.

وقال مسؤول من جماعة لواء السلطان مراد المعارضة السورية لـ"رويترز" بشكل منفصل إن أول حافلات ستغادر حلب ليل اليوم الثلاثاء أو صباح غد الأربعاء.

كما قال فصيل أحرار الشام المعارض في سوريا إن جميع المقاتلين والمدنيين المحاصرين في جيب صغير في شرق مدينة حلب سيجلون هذا المساء إلى مناطق تحت سيطرة الفصائل المسلحة المعارضة في ريف المدينة.