.
.
.
.

لقاء بتركيا حول أستانة وسعي لمعاقبة منتهكي هدنة سوريا

نشر في: آخر تحديث:

دعا وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، إيران إلى الضغط على الميليشيات الشيعة والنظام السوري لوقف انتهاك وقف إطلاق النار في سوريا، محذراً من أن هذه الانتهاكات تعرض محادثات السلام المزمعة للخطر. كما كشف في مقابلة تلفزيونية الأربعاء أن لقاءً روسياً تركياً وشيكاً سيعقد في أنقرة، من أجل مناقشة المحادثات المزمع عقدها في أستانة منتصف الشهر الحالي، لمناقشة الحلول السياسية في سوريا.

وقال في مقابلة مع وكالة الأناضول بثها التلفزيون أن خبراء روساً سيزورون تركيا، الأسبوع القادم، يومي 9 و10 يناير، لمناقشة محادثات أستانة الخاصة بسوريا.

إلى ذلك، شدد على أن تركيا تعمل مع روسيا من أجل فرض عقوبات على من ينتهك اتفاق وقف إطلاق النار، الذي توسطت فيها أنقرة وموسكو. وحذر من أن مفاوضات السلام التي تعد موسكو لعقدها في أستانة عاصمة كازاخستان قد تفشل ما لم يتم إيقاف الانتهاكات المتزايدة للهدنة.

وقال إن المعارضة التزمت باتفاق وقف النار، لكن الانتهاكات جاءت من الجانب الآخر.

ويأتي حديث أوغلو في وقت تستمر فيه انتهاكات النظام لوقف إطلاق النار، الذي بدأ سريانه ليل 29- 30 ديسمبر، لاسيما في وادي بردى الذي يشهد قصفاً عنيفاً منذ أيام.