.
.
.
.

رداً على ترمب.. روسيا تحذر من المناطق الآمنة في سوريا

نشر في: آخر تحديث:

بعد ما سرب عن أمر تنفيذي أُعدّ ليوقع عليه الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، في الأيام القريبة، ويقضي بتوجيه وزارة الدفاع والخارجية بوضع خطة لإنشاء مناطق آمنة في سوريا، حذرت روسيا من عواقب إقامة تلك المناطق.

وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، للصحافيين، الخميس، إن إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، لم تشاور روسيا قبل أن تعلن خطة إقامة مناطق آمنة للنازحين في سوريا.

وأضاف في مؤتمر مع الصحافيين عبر الهاتف "لا.. لم يشاورنا شركاؤنا الأميركيون. هذا قرار سيادي." وتابع قائلاً "من المهم ألا تفاقم (الخطة) الوضع بالنسبة للنازحين. ينبغي على الأرجح بحث كل العواقب."

تركيا تنتظر نتائج تعهد ترمب

من جهتها، كررت تركيا موقفها الداعم لتلك المناطق، وقال المتحدث باسم الخارجية، حسين مفتي أوغلو، الخميس، إن أنقرة تنتظر نتائج تعهد الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، بإقامة مناطق آمنة في سوريا.

وتابع: "رأينا طلب الرئيس الأميركي بإجراء دراسة. المهم هو نتائج هذه الدراسة، وما هي نوع التوصية التي ستخرج بها". وقال مفتي أوغلو إن تركيا ما زالت عند موقفها بأنه لا مكان للأسد في مستقبل سوريا.

وأضاف أن بعض العناصر في سوريا ربما تشعر بخيبة أمل إزاء التقدم الذي حدث في مؤتمر أستانا للسلام، وربما تسعى لتعطيل وقف إطلاق النار. وقال إنه يتوجب على الدول الضامنة، والتي تضم تركيا وروسيا وإيران أن تحول دون ذلك.

خطة ترمب

وكانت وثيقة اطلعت عليها "رويترز" أظهرت أن أمراً تنفيذياً أعد ليوقع عليه الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، سيوجه وزارتي الدفاع والخارجية بوضع خطة لإنشاء مناطق آمنة للاجئين المدنيين داخل سوريا وغيرها من الدول القريبة.

وتقول المسودة: "توجه وزارة الخارجية بالتعاون مع وزارة الدفاع في غضون 90 يوماً من تاريخ هذا الأمر بوضع خطة لتوفير مناطق آمنة في سوريا، وفي المنطقة المحيطة يمكن فيها للمواطنين السوريين الذين نزحوا من وطنهم انتظار توطين دائم، مثل إعادتهم لبلادهم أو إعادة توطينهم في بلد ثالث".

من جهة أخرى، أفادت وكالة "أسوشيتد برس"، نقلاً عن مسودة قرار تنفيذي للرئيس ترمب، بأن الرئيس الأميركي يعتزم وقف برنامج استقبال اللاجئين السوريين لمدة 120 يوماً.

وإذا قرر ترمب إقامة مناطق آمنة فقد يزيد هذا من التدخل العسكري الأميركي في سوريا، ويمثل انحرافاً كبيراً عن نهج أوباما.