.
.
.
.

الحريري: اللقاء مع دي ميستورا كان أكثر إيجابية من سابقه

ومكتب المبعوث الأممي ينفى تعليق وفد النظام السوري المفاوضات الرسمية معه

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت المعارضة السورية أنها قدمت للمبعوث الأممي ردَّها حول مقترحاته للحل السياسي, إضافة إلى مذكرتين حول الوضع الإنساني الكارثي, وحول الخروقات التي تشوب وقف إطلاق النار.

واعتبر رئيس وفد المعارضة نصر الحريري أن الاجتماع الذي عقده الوفد مع ستيفان دي ميستورا كان أكثر إيجابية من الاجتماع السابق.

وقال نصر الحريري، رئيس وفد الهيئة العليا للمفاوضات في جنيف، "نحن هنا منذ بداية العملية التفاوضية"، معتبراً أنه لم يجد شريكاً حقيقياً باحثاً عن السلام في سوريا.

ولفت الحريري إلى "انتصار رائع للقضية السورية"، مشيراً إلى فوز فيلم #الخوذ_البيضاء بجائزة الأوسكار في الولايات المتحدة.

وقال من جنيف "لم نجد شريكاً حقيقياً باحثاً بجدية عن السلام من #النظام_السوري المستمر في مجازره، ولم نجد إدانة من أغلب أعضاء المجتمع الدولي للأسف".

وطالب كل الدول "التي تتبنى القيم الإنسانية الرفيعة" بأن تتخذ إجراءات للضغط للبدء بالعملية السياسية الحقيقية.

وأكد أنه "#سوريا وأن تتخذ موقفاً إيجابياً".

وقال "نتمنى ألا تكون روسيا رهينة ميليشيات إيرانية تعمل لتقويض أية فرصة للسلام الحقيقي في سوريا.

وأضاف: "أنهينا لقاء إيجابياً ثانياً، ونحن مصممون على المضي قدماً من أجل الحل السياسي".

إلى ذلك، اتهم رئيس وفد الهيئة العليا للمفاوضات نظام بشار الأسد بالدفاع عن تنظيم #داعش لا سيما في مدينة الباب. وقال: "قدمنا للمبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان #دي_ميستورا شهادات تثبت تنسيق النظام مع التنظيم المتطرف".

ومن ناحية أخرى أفادت مصادر لـ"العربية" أن مكتب دي ميستورا نفى تعليق وفد النظام المفاوضات الرسمية معه.