.
.
.
.

المعارضة السورية تدعو إلى تأجيل اجتماع أستانا

نشر في: آخر تحديث:

دعت جماعات المعارضة السورية إلى تأجيل محادثات سلام تدعمها #روسيا في #كازاخستان هذا الشهر، وقالت إن عقد اجتماعات أخرى سيعتمد على ما إذا كانت الحكومة وحلفاؤها ملتزمين بوقف لإطلاق النار أُعلن حديثا من 7 مارس/ آذار إلى 20 من الشهر نفسه.

ومن المقرر عقد الجولة الثالثة من المحادثات في العاصمة #أستانا يومي 14 و15 مارس/ آذار. واستهدفت الجولات السابقة تعزيز هدنة تعرضت لخرق على نطاق واسع بين الجانبين توسطت فيها روسيا و #تركيا التي تدعم قوات المعارضة في ديسمبر/كانون الأول.

وقالت قوات المعارضة في بيان إنها تلقت دعوة لعقد جولة ثالثة من المحادثات في أستانا عاصمة كازاخستان، ولكنها قالت إنه يجب تأجيل هذا إلى ما بعد انتهاء وقف إطلاق النار.

وذكرت جماعات المعارضة في بيان أن استمرار الاجتماعات مرتبط بتقييم نتائج وقف إطلاق النار والالتزام به.

وأضافت أن الحكومة والفصائل المتحالفة معها المدعومة من #إيران تواصل قصف المناطق التي تسيطر عليها المعارضة قرب دمشق وحمص ودرعا وإدلب، وتستعد لاقتحام منطقتين على أطراف العاصمة السورية.

وأوضح البيان أن هذا يجري تحت نظر وسمع الجانب الروسي الضامن لوقف إطلاق النار. وقالت إن طائرات حربية روسية قصفت أيضا مدنيين.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية وقف إطلاق النار من 7- 20 مارس/ آذار وهو يسري بالتحديد على منطقة الغوطة الشرقية التي تسيطر عليها قوات المعارضة قرب دمشق، وهي إحدى المناطق التي قالت المعارضة المسلحة إنها مازالت تتعرض لهجمات.

ولا يشمل وقف إطلاق النار تنظيم #داعش أو الجماعة التي كانت تُعرف سابقا باسم جبهة النصرة والتي كانت الفرع الرسمي للقاعدة في الحرب إلى أن قطعت رسميا العلاقات معها العام الماضي.