.
.
.
.

أستانا.. بدء وصول الوفود المشاركة بالمحادثات السورية

روسيا وتركيا وإيران تمضي قدماً في المحادثات السورية رغم طلب المعارضة التأجيل

نشر في: آخر تحديث:

قال خيرت عبد الرحمنوف، وزير خارجية #كازاخستان اليوم الاثنين، إن #روسيا و #تركيا و #إيران ماضية في جهودها لعقد جولة جديدة من #المحادثات_السورية في أستانا رغم طلب من المعارضة السورية بتأجيل الاجتماع.

وقال #عبد_الرحمنوف للبرلمان: "ننتظر تأكيد الأطراف الأخرى (حضور) الاجتماع"، مضيفاً أن الوفود بدأت بالفعل تصل إلى #أستانا. وقد وصل وفد النظام السوري إلى مكان انعقاد محادثات استانا.

ودعت #المعارضة_السورية الأسبوع الماضي لتأجيل المحادثات، وقالت إن عقد المزيد من الاجتماعات يعتمد على ما إذا كان #النظام_السوري وحلفاؤه سيلتزمون بـ #وقف_إطلاق_نار أعلن مؤخرا من 7 إلى 20 مارس/آذار الحالي.

ومن المقرر عقد الجولة الثالثة من #محادثات_أستانا في 14 و15 مارس/آذار. وسعت الاجتماعات السابقة إلى تثبيت وقف إطلاق نار هش توسطت فيه روسيا و #تركيا في ديسمبر/كانون الأول.

ويأتي اتخاذ المعارضة قرارا نهائيا بمقاطعة اجتماعات أستانا بسبب عدم وفاء روسيا بتعهداتها بالضغط على النظام وحلفائه للالتزام بوقف إطلاق النار، كما استمرار عمليات التهجير المنظمة وتحديدا بعد توقيع اتفاق في حي الوعر بحمص يقضي بإخلاء آخر معاقل المعارضة في المدينة برعاية روسية.

وقال ناطق باسم وفد فصائل المعارضة السورية أسامة أبو زيد: "قررت الفصائل عدم المشاركة في محادثات أستانا" معدداً من بين الأسباب "عدم تنفيذ أي من التعهدات الخاصة بوقف إطلاق النار" الذي تم التوصل إليه برعاية روسية تركية في 30 كانون الأول/ديسمبر.