.
.
.
.

أوبراين: الأزمة السورية هي الأسوأ في العالم

نشر في: آخر تحديث:

قال وكيل الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ستيفان أوبراين إن #الأزمة_السورية واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في #العالم لأنها خلفت آلاف القتلى وملايين الجرحى كما تسببت بتهجير نحو 5 ملايين شخص.

وأضاف أوبراين: "شهدنا جميعاً واحدة من أكبر الأزمات الإنسانية في العالم من صنع الإنسان، حيث قتل مئات الآلاف وجرح الملايين ونحو 5 ملايين فروا وأصبحوا لاجئين.. الجرائم ضد الإنسانية ارتكبت من جميع الأطراف.. لم يسلم أحد في سوريا من الصدمة التي سببتها تلك الحرب".

وتابع أوبراين أن الأمم المتحدة لم تكن طرفاً في الاتفاقيات التي تجري لإجلاء المدنيين من المناطق المحاصرة من سوريا، كما حصل في الوعر الحمصي، لأن مثل هذه الاتفاقيات التي تجري بعد فرض سنوات من الحصار تقود إلى أوضاع إنسانية غير مقبولة، كما أن عمليات الحصار وتلك #الاتفاقيات تشكل انتهاكاً صارخاً لقرارات #مجلس_الأمن وتعد استسلاماً ولا يجب أن تتم لأنها تؤدي لنزوح قسري وليس طوعياً، بحسب قوله.

كما أضاف أوبراين: "أشعر بقلق بالغ إزاء حماية وسلامة نحو 400 ألف مدني في #الرقة.. نتلقى تقارير بأن استمرار القصف والعملية العسكرية هناك يسبب مقتل المدنيين وتدمير المدارس والمشافي والبنى التحتية ومصادر المياه".

وأكد أوبراين على أن الأطراف التي تجتمع في جلسة مجلس الأمن أن تعي مدى المسؤولية الملقاة على عاتقهم لإنهاء الكابوس في #سوريا بعد سنوات من الجمود السياسي، لأن الشعب السوري تواق لرؤية أي تحسن بعد أن عانى الكثير.

وأشار إلى أن الجميع يتمنى أن تقود العملية السياسية إلى حل، وأضاف قائلاً: "نحن ندعم جهود الأمين العام لـ #لأمم_المتحدة ومبعوثه إلى سوريا ستيفان #دي_ميستورا".