.
.
.
.

سوريا.. استئناف إجلاء سكان "البلدات الأربع"

نشر في: آخر تحديث:

استؤنفت عملية إجلاء بلدات محاصرة في #سوريا الأربعاء بعد توقفها إثر تفجير دموي استهدف، السبت، حافلات في الراشدين غرب حلب، كانت تقل أهالي الفوعة وكفريا المواليتين للنظام السوري موقعاً أكثر من مئة قتيل.

وأكد مدير #المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، لفرانس برس أن "العملية استؤنفت، مع إجلاء ثلاثة آلاف شخص من الفوعة وكفريا عند الفجر، وحوالي 300 من الزبداني، وبلدتين أخريين تحت سيطرة #المعارضة.

وتجري عملية الإجلاء وسط مراقبة مشددة مع وجود العشرات من مقاتلي الفصائل المعارضة، الذين تولوا حراسة الحافلات المتوقفة عند مدخل #الراشدين.

وغادر بموجب الاتفاق نحو 5000 شخص، بينهم 1300 مقاتل موال للنظام من بلدتي الفوعة وكفريا، و2200 ضمنهم نحو 400 مقاتل معارض من مدينتي #مضايا والزبداني قرب دمشق، المحاصرتين من قوات النظام وحلفائها منذ ثلاث سنوات.

ومع إتمام عملية إجلاء السكان، الأربعاء، تنتهي المرحلة الأولى من الاتفاق على أن تبدأ المرحلة الثانية بعد شهرين بحسب بنود الاتفاق.