.
.
.
.

واشنطن تخرج عن صمتها بشأن "تخفيف التصعيد"

الولايات المتحدة "تدرس بعناية اقتراح روسيا" إقامة تلك المناطق في سوريا

نشر في: آخر تحديث:

أعلن #وزير_الدفاع_الأميركي، جيمس ماتيس، الاثنين، أن الولايات المتحدة تدرس بعناية اقتراح روسيا إقامة مناطق "لتخفيف التصعيد" في سوريا لمعرفة ما إذا كانت قابلة للتطبيق.

وصرح وزير الدفاع للصحافيين لدى وصوله إلى كوبنهاغن "لكل الحروب نهاية، ونسعى منذ وقت طويل إلى كيفية إنهاء هذه الحرب" في #سوريا.

وأضاف "سننظر إذن في الاقتراح لنرى ما إذا كان قابلاً للتنفيذ".

ومذكرة إقامة #مناطق_تخفيف_التصعيد وقعتها، الخميس، روسيا وإيران الداعمتان للنظام السوري وتركيا الداعمة للمعارضة، في حين تعاملت معها #واشنطن بحذر كبير انطلاقاً من الدور الإيراني فيها رغم أنها أملت بأن تمهد لاتفاق أكثر شمولية.

وسأل #ماتيس الذي يزور الدنمارك للقاء الأعضاء الرئيسيين في التحالف المناهض لتنظيم #داعش "هل يعطي هذا الاقتراح أملاً بوضع حد للحرب؟ علينا أن ندرس هذا الأمر".

ولم توقع #الولايات_المتحدة المذكرة لكنها أرسلت أحد مساعدي وزير الخارجية للمشاركة في المباحثات في #أستانا عاصمة كازاخستان.