.
.
.
.

استجابة لأنقرة.. تغيير اسم القوات الكردية في شمال سوريا

نشر في: آخر تحديث:

كشف رايموند توماس، الجنرال بالجيش الأميركي والمسؤول عن قيادة العمليات الخاصة، أنه أبلغ " #وحدات_حماية_الشعب_الكردية " بتغيير اسمها إلى " #قوات_سوريا_الديمقراطية ".

وأوضح توماس أن الوحدات الكردية تبلغت بمخاوف #الحكومة_التركية في عام 2015 حول هذه القوات. وأضاف: أبلغناهم بالحرف (عليكم تغيير اسمكم)".

وأشار رايموند توماس إلى أن استخدام كلمة "الديمقراطية" في الاسم، أعطى القوات بعض المصداقية، على حد تعبيره.

وأبدت #أنقرة مخاوفها لواشنطن من تسليح القوات الكردية في شمال سوريا، خشية تهديد حدودها.

وهددت تركيا بأعمال عسكرية ضد تلك القوات داخل سوريا لحماية أمنها القومي.

كما انتقدت تركيا، الولايات المتحدة بسبب قرارات تسليح تلك القوات بمعدات ثقيلة، ودعت للتراجع عن الخطوة وحذرت من تداعياتها.

وتعتمد واشنطن على القوات الكردية كرأس حربة في عملية تحرير مدينة الرقة السورية من تنظيم داعش.