فرنسا تطالب بجدول زمني للحل في سوريا بدون دور للأسد

باريس تطالب بتأسيس مجموعة اتصال تتولى صياغة دستور جديد لسوريا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قال وزير الخارجية الفرنسي إنه يريد من القوى الكبرى الاتفاق على جدول زمني لفترة انتقالية تفرض على السوريين، لكنه استبعد أي دور للأسد الذي قال إنه قتل جزءا من شعبه.

دعوة فرنسية إلى تحرك دولي لفرض مرحلة انتقالية سياسية في #سوريا من خلال مجموعة اتصال تتولى صياغة دستور جديد، وتحديد جدول للانتخابات.

وجاءت الدعوة الفرنسية على لسان وزير الخارجية، جان إيف لودريان، حيث اعتبر أن الانتظار لحين توصل السوريين إلى حل فإن ذلك يعني سقوط مزيد من القتلى.

وأوضح لودريان في تصريحات لإحدى الإذاعات فرنسية، أن المرحلة الانتقالية المنشودة تهدف إلى إبعاد الأسد عن السلطة، وذلك بعد القضاء على تنظيم #داعش.

وجدد الوزير الفرنسي موقف باريس، الذي يعتبر الأسد عائقا أمام تحقيق السلام في سوريا.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اقترح قبل أيام تأسيس مجموعة تواصل جديدة، تضم الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن واللاعبين الأساسيين في سوريا.. موضحاً أنها ستعمل للمساعدة في إدارة المحادثات السورية.

غير أن ماكرون لم يشر إلى تفاصيل أكثر عن طريقة عمل تلك المجموعة ودورها الفعلي.

وتسعى باريس لمناقشة فرض المرحلة الانتقالية في سوريا خلال الاجتماع المقبل للجمعية العامة للأمم المتحدة المنتظر الشهر الجاري.

ويتطابق الموقف الفرنسي مع موقف ألمانيا التي أعربت سابقا عن رفضها تولي الأسد دورا في حكومة انتقالية بسلطات تنفيذية كاملة، محملة إياه المسؤولية عن ارتكاب جرائم حرب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.