.
.
.
.

أردوغان: تدخلنا في إدلب للحد من العنف

نشر في: آخر تحديث:

أرجع الرئيس التركي رجب طيب #أردوغان تدخل قواته اللافت في مدينة إدلب السورية إلى حماية المدن التركية من خطر سقوط قذائف المواجهات العسكرية في سوريا.

وأضاف أردوغان أن السند فهو الاتفاق الذي وقعته تركيا مع كل من روسيا وإيران خلال اجتماعات أستانة لتثبيت مناطقِ خفض التصعيد.

في غضون ذلك، أفاد المرصد السوري عن تعرض القوات التركية لإطلاق نار من رافضين لوجودها، ما أجبرها على أن تعود أدراجها، إلا ان أردوغان عاد ليؤكد أن العمليةَ مستمرة بالتعاون مع فصائل الجيش الحر، ومن دون أيّ معوقات.

وقال الرئيس التركي إن #تركيا تنفذ اتفاقاً تم التوصل إليه مع روسيا وإيران للحد من العنف في محافظة إدلب بشمال سوريا بالتعاون مع مقاتلي الجيش السوري الحر.

وأضاف "إننا ننفذ الآن قرارات أستانا في إدلب" مشيراً إلى اتفاق أُعلن الشهر الماضي في أستانا عاصمة كازاخستان.

وقال إنه إذا لم تتحرك تركيا "ستسقط القنابل على مدننا".

وأردف قائلاً لأعضاء في حزب #العدالة_والتنمية الحاكم خلال اجتماع في إقليم أفيون بغرب تركيا: "جهودنا في إدلب مستمرة بالتعاون مع الجيش السوري الحر دون مشكلات في الوقت الحالي".