.
.
.
.

ارتفاع عدد ضحايا مجزرة داعش في "القريتين" لـ128 قتيلا

التنظيم أعدم المدنيين على مدى 20 يوماً بدافع الانتقام متهماً إياهم بالعمالة للنظام

نشر في: آخر تحديث:

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الاثنين، ارتفاع عدد ضحايا المجزرة التي نفذها تنظيم "داعش" في بلدة القريتين في #ريف_حمص إلى 128 شخصاً على الأقل.

وقد أعدم التنظيم ضحاياه خلال الـ20 يوماً التي سيطر فيها على #القريتين قبل أن ينسحب منها دون قتال، ويسلمها لقوات النظام السوري السبت الماضي.

وأمس الأحد، كشفت مصادر محلية عن العثور على أكثر من 100 جثة مقطوعة الرأس ببلدة القريتين في البادية السورية، بعد انسحاب تنظيم داعش منها.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن اليوم إن #داعش أعدم هؤلاء المدنيين "بدافع الانتقام متهماً إياهم بالعمالة لقوات النظام". وأوضح أن "السكان وجدوا الجثث في منازل وشوارع المدينة ومناطق أخرى فيها بعد سيطرة قوات النظام عليها"، مشيراً إلى أنه تم إعدامهم "بالسكين أو بإطلاق الرصاص عليهم".

وأضاف أن غالبية القتلى جرى إعدامهم خلال اليومين الأخيرين التي سبقت سيطرة قوات النظام على المدينة، مشيراً إلى أن "بعض السكان شهدوا على عمليات الإعدام".

وبحسب عبدالرحمن، فإن "معظم عناصر التنظيم الذين شنوا الهجوم كانوا من الخلايا النائمة في المدينة، وبالتالي كانوا يعرفون أهلها والموالين للنظام منهم".