.
.
.
.

عملية سرية قتلت داعشياً خطط لمذبحة في بريطانيا

نشر في: آخر تحديث:

قتل إرهابي بريطاني من تنظيم #داعش كان يخطط لهجمات في بلده، وفقاً لما ذكرته صحيفة "ديلي ميل".

وقد كان الجنود البريطانيون – في إطار بعثة سرية – يطاردون نويد حسين، الذي قتل بواسطة طائرة أميركية بدون طيار، بناء على أوامر من سلاح الجو الملكي البريطاني، وذلك بمدينة الرقة السورية في الربيع الماضي.

وكان الرجل البالغ من العمر 32 عاماً، يخطط لمذبحة في #بريطانيا، بينما كان في سوريا.

وهذه هي المرة الأولى التي يعلن فيها عن مقتل بريطاني من داعش، بواسطة جهة غير الحكومة البريطانية أو الأميركية.

المتطرف الثالث

ويعتبر نويد حسين البريطاني الثالث الذي يتم استهدافه عمداً في عملية شاركت فيها المملكة المتحدة، حيث سبقه رياض خان ومحمد أموازي المعروف باسم "جون" في عام 2015.

ويعتبر حسين واحداً من 20 متطرفاً من بريطانيا ودول أخرى تم قتلهم في سوريا والعراق، منذ خريف 2014، سواء من جانب القوات الجوية الملكية أو في مهمة بقيادة المملكة المتحدة، لأنهم كانوا يخططون لمذابح على الأراضي البريطانية، ويمكن أن يصل الرقم إلى 30 متطرفاً.

وقد وجد ضباط مخابرات بريطانيون أن حسين يختبئ في الرقة، التي كانت معقلاً لتنظيم داعش في العام الماضي.

وقد أوضحت المصادر أن المملكة المتحدة اصطادت موقعه أولاً قبل العملية السرية التي قتل فيها، ومن ثم استدعى سلاح الجو الملكي البريطاني، طائرة بدون طيار تابعة للولايات المتحدة، قامت بتنفيذ العملية بدقة تامة وتم تأكيد مقتله.

وأشرف موظفون بريطانيون على العملية، وقال مصدر كبير: "كنا فوق رأسه ثم اتصلنا للتأكيد، وقد كانت عملية عسكرية بقيادة #المملكة_المتحدة".

يعتقد المسؤولون أن حسين، الذي وصف نفسه بـ "أبو أسامة البريطاني"، كان يستخدم وسائل الإعلام الاجتماعية لإعداد جيل جديد من الانتحاريين في بريطانيا والغرب، وكذلك التحريض على الهجمات الإرهابية في المملكة المتحدة عبر شبكة الإنترنت.

وحسين هو باكستاني الأصل، كان قد سافر إلى #سوريا للانضمام إلى المتطرفين في يونيو 2015 وترك زوجته الأولى وأسرته خلفه في بريطانيا.

ويُزعم أنه تزوج من امرأة بريطانية في وقت لاحق، قبل التخطيط لفظائعه بقتل المدنيين الأبرياء على أرض المملكة المتحدة.