.
.
.
.

غوطة دمشق تحت النار.. ورائحة صفقة بين "النصرة" والنظام

نشر في: آخر تحديث:

بدأت قوات النظام السوري حشد قواتها وآلياتها والدفع بتعزيزات عسكرية للهجوم على #الغوطة_الشرقية ، في حين أفادت أنباء عن وجود "صفقة" أو مفاوضات بين هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) والنظام من أجل إخراج مقاتلي الهيئة باتجاه #إدلب .

وقد تعرضت المنطقة الواقعة تحت الحصار منذ العام 2013 إلى قصف مدفعي وجوي كثيف مساء الأحد أدى إلى سقوط 14 شخصاً، بينهم 4 أطفال، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأطلقت قوات النظام على الغوطة الشرقية مئات الصواريخ، استهدفت مدن وبلدات مسرابا وجسرين وكفربطنا وحمورية وسقبا ودوما، كما استهدف القصف الجوي منطقة الأشعري.

وتداول ناشطون سوريون على تويتر صوراً للغوطة تشتعل سماؤها، وألسنة النار ترتفع.

وكان المرصد السوري قال في وقت سابق لوكالة "فرانس برس" إن "التعزيزات استكملت، الهجوم بانتظار إشارة البدء"، لافتاً إلى أن الانتشار حول الغوطة الشرقية تواصل لأكثر من 15 يوماً.

مفاوضات لإخراج النصرة.. وجيش الإسلام ينفي

إلى ذلك، أشار مدير المرصد إلى مفاوضات تجري حالياً بين قوات النظام والفصائل المعارضة "لإخراج هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) من الغوطة الشرقية".

ويقتصر تواجد هيئة تحرير الشام في الغوطة على مئات المقاتلين في بعض المقار، وبشكل محدود في حي جوبر الدمشقي المحاذي لها.

يذكر أن عدة مناطق سورية شهدت سابقاً اتفاقات يعتبرها النظام "مصالحات"، وتأتي عادة بعد تصعيد عسكري وتنتهي بخروج المقاتلين المعارضين من مناطق كانوا يسيطرون عليها. وعادة ما يتوجهون إلى محافظة #إدلب التي تسيطر #هيئة_تحرير_الشام على معظمها.

في المقابل، نفى القيادي البارز في "جيش الإسلام"، الفصيل الأقوى في الغوطة الشرقية، محمد علوش أي مفاوضات مع النظام. وقال لفرانس برس: "نحن متمسكون بحقنا المشروع في الدفاع عن أنفسنا بكل قوة، وفتحنا المجال أمام الحل السياسي وشاركنا في المفاوضات التي تؤدي إلى حقن دماء السوريين، لكن الطرف الآخر خالف هذه الاتفاقيات وخرق جميع الهدن".

واعتبر علوش أن النظام "يظن أنه سيحسم عسكرياً ويطأ على الشعب وعلى القرارات الدولية، ولكن أثبتت الأيام فشل هذا المنهج". وأضاف "نضع العالم كله والأمم المتحدة أمام مسؤولياتهم التي تخلوا عنها (...) وما ينتج عن ذلك من كوارث".

كذلك نفى المتحدث باسم فصيل "فيلق الرحمن"، ثاني أبرز فصائل الغوطة، وائل علوان "أي تواصل أو مفاوضات مع النظام".

كما أكد الفصيلان نيتهما التصدي لأي هجوم مرتقب لقوات النظام. وشدد علوان على "التصميم لصد جميع محاولات الاقتحام والاعتداء على الغوطة الشرقية".

يذكر أن "جيش الإسلام" و"فيلق الرحمن" شاركا في محادثات جنيف وآستانا وكانا جزءا من اتفاقات خفض التوتر.