.
.
.
.

روسيا تنفي مسؤوليتها في الهجوم العنيف على الغوطة

الخارجية الأميركية اعتبرت أن موسكو "مسؤولة" عن الوضع الإنساني الرهيب

نشر في: آخر تحديث:

نفى الكرملين الأربعاء ضلوع روسيا في #القصف_على_الغوطة الشرقية الذي أوقع 250 قتيلاً منذ الأحد في هذه المنطقة الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة في سوريا.

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين: "إنها اتهامات لا أساس لها"، بعدما اتهمت الخارجية الأميركية الثلاثاء روسيا بأنها "مسؤولة" عن هذه الهجمات وعن "الوضع الإنساني الرهيب في #الغوطة الشرقية والحصيلة المهولة للقتلى في صفوف المدنيين" في هذه المنطقة الواقعة شرق دمشق.

وأضاف بيسكوف: "من غير الواضح إلى ماذا تستند هذه الاتهامات، لم يتم إعطاء معلومات محددة. نحن غير موافقين" عليها.

وقصفت طائرات النظام السوري الأربعاء لليوم الرابع على التوالي منطقة الغوطة الشرقية الخاضعة لسيطرة المعارضة قرب دمشق.

واتهم المرصد السوري لحقوق الإنسان أيضا #روسيا، حليفة النظام السوري، بأنها قصفت الثلاثاء الغوطة الشرقية للمرة الأولى منذ ثلاثة أشهر. ولم يوضح المرصد ما إذا كانت شنت غارات الأربعاء.

وكانت الناطقة باسم الخارجية الأميركية هيذر نويرت طالبت الثلاثاء "بوقف العنف" مؤكدةً أن واشنطن "قلقة جدا" من جراء هذا القصف.

وقالت المتحدثة الأميركية: "على روسيا أن توقف دعمها لنظام الأسد وحلفائه. إنهم مسؤولون عن هذه الهجمات وعن الوضع الإنساني الرهيب في الغوطة الشرقية والحصيلة المهولة للقتلى في صفوف المدنيين" في هذه المنطقة الواقعة شرق دمشق.