قوات شعبية في عفرين.. والوحدات تطالب بجيش النظام

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت #وحدات_حماية_الشعب الكردية السورية، الخميس، أن مقاتلين موالين للنظام السوري، أو ما يسمى القوات الشعبية، انتشروا على الخطوط الأمامية للمساعدة في صد هجوم تركي، لكن من الضروري الحصول على دعم من جيش النظام.

وقال نوري محمود، المتحدث باسم الجماعة لرويترز "جاءت مجموعات تابعة لجيش النظام السوري على عفرين لكن ليس بالقدر الكافي لإيقاف

الاحتلال التركي". وأضاف "يجب أن يقوم الجيش بواجبه. نحن نرى أن من واجبه أن يحمي حدود سوريا".

كما دعت وحدات حماية الشعب حكومة النظام لإرسال قوات إلى منطقة #عفرين بشمال غرب سوريا، ووصلت قوات موالية لدمشق إلى هناك مساء الثلاثاء.

إلى ذلك، قال محمود إن المئات من هؤلاء المقاتلين انتشروا على الخطوط الأمامية في عفرين في مواجهة القوات التركية.

إلا أن رئيس النظام السوري بشار #الأسد لم يرسل الجيش ذاته، وهو أمر لو حدث لأدى لمواجهة مباشرة أوسع نطاقا بين النظام وتركيا إذا لم تتراجع الأخيرة.

يذكر أن تقارير كانت أشارت في الآونة الأخيرة إلى أن روسيا تدخلت لمنع دمشق من إرسال جيش النظام للدفاع عن عفرين، بعد ما أشيع عن التوصل لاتفاق مع القوات الكردية السورية.

ورغم أن روسيا هي أقوى حليف للأسد في هذه الحرب إلا أنها تعمل كذلك مع تركيا، التي تدعم فصائل من المعارضة، من أجل التفاوض حول تسوية أوسع نطاقا للصراع.